Warning: count(): Parameter must be an array or an object that implements Countable in /home/almuraqebaliraqi/public_html/wp-includes/post-template.php on line 284

الصناعة تدعو الى ايقاف مزاد بيع الدولار لمنع تصديره الى الخارج البنك المركزي يعلن ارتفاع اﺣﺘﻴﺎﻃﻲ اﻟﻌﻤﻼت الأجنبية إلى 62 مليار دولار

طالبت وزارة الصناعة والمعادن ، الحكومة بإيقاف البيع في مزاد البنك المركزي لأنه على الصناعة العراقية، مبينة ان الاموال بالعملة الصعبة تذهب الى البلد. مدير اعلام الوزارة عبد الواحد قال، ان بيع الدولار في مزاد البنك المركزي يؤثر كثيرا في العملة العراقية لان اغلب هذه الاموال تذهب الى خارج البلد وبالتالي اذا ارادت الحكومة دعم الصناعة المحلية يجب ايقاف بيع الدولار كخطوة أولى ومن ثم الزام الوزارات بشراء منتجات وزارة الصناعة من أجل دعمها وتطويرها، لان اغلب القرارات التي اتخذتها الحكومة بعد 2003 لدعم الصناعة العراقية، لم تكن بمستوى الطموح، بالإضافة الى تراخي المنافذ الحدودية ودخول الاستيراد وهذه المنافذ تحتاج الى قوانين صارمة حتى تلزمها وهذا ما نفتقده الان، مضيفا ان الامور التي أثرت في الصناعة المحلية هو انخفاض العملة في بعض دول الجوار وان منتجات هذه الدول تصدر الى العراق بأسعار اقل من الموجود محليا.
من جهته، أعلنت مدير عام المدفوعات في البنك المركزي ضحى عبد الكريم ، عن ارتفاع اﺣﺘﻴﺎﻃﻲ اﻟﻌﻤﻼت اﻷﺟﻨﺒﻴَّﺔ ﻣﻦ 40 ﻣﻠﻴﺎر دوﻻر أمريكي اﻟﻰ 62 ﻣﻠﻴﺎر دوﻻر، فيما أكدت نجاح البنك ﻓﻲ ﺿﺒﻂ ﻣﺴﺘﻮى اﻟﺘﻀﺨﻢ. وقالت عبد الكريم في تصريح صحفي، إن اﻟﺒﻨﻚ اﻟﻤﺮﻛﺰي نجح ﻓﻲ ﺿﺒﻂ ﻣﺴﺘﻮى اﻟﺘﻀﺨﻢ واﻟﺤﻔﺎظ ﻋﻠﻰ اﻷﺳﻌﺎر واﻟﺤﻔﺎظ ﻋﻠﻰ اﻟﻘﻮة اﻟﺸﺮاﺋﻴَّﺔ ﻟﻠﻌﻤﻠﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴَّﺔ، وﺿﺒﻂ ﺳﻌﺮ اﻟﺼﺮف وﻏﻠﻖ اﻟﻔﺠﻮة ﺑﻴﻦ اﻟﺴﻌﺮ اﻟﺮﺳﻤﻲ وﺳﻌﺮ اﻟﺴﻮق. وأشارت الى ارﺗﻔﺎع اﺣﺘﻴﺎﻃﻲ اﻟﻌﻤﻼت اﻷﺟﻨﺒﻴَّﺔ ﻣﻦ 40 ﻣﻠﻴﺎر دوﻻر اﻟﻰ 62 ﻣﻠﻴﺎرا وﺗﻨﻮﻳﻊ ﺳﻠﺔ اﻟﻌﻤﻼت ﻟﺪﻋﻢ ﻣﻴﺰان اﻟﻤﺪﻓﻮﻋﺎت وﻣﻮاﺟﻬﺔ الأزمات الاقتصاديَّة. وتابعت: كما تم اﻟﺘﻨﺴﻴﻖ ﻣﻊ وزارة اﻟﻤﺎﻟﻴﺔ ﻓﻲ إدارة اﻟﺪﻳﻦ اﻟﻌﺎم ﻟﺪﻋﻢ اﻟﻤﻮازﻧﺔ وﺗﻤﻮﻳﻞ اﻟﻌﺠﺰ ﺧﻼل اﻻزﻣﺔ اﻟﻤﺎﻟﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﻣﺮ ﺑﻬﺎ اﻟﻌﺮاق ﺑﺴﺒﺐ اﻧﺨﻔﺎض أﺳﻌﺎر اﻟﻨﻔﻂ، وإﺻﺪار ﺳﻨﺪات وﻃﻨﻴّﺔ ﻓﻲ اﻟﺴﻮق اﻟﻤﺎﻟﻴﺔ اﻟﺪوﻟﻴﺔ ﺑﻘﻴﻤﺔ 2 مليار دولار، فضلاً عن ﺗﻮﻓﻴﺮ ﻣﻨﺘﺠﺎت ﺟﺪﻳﺪة ﻻﺳﺘﺜﻤﺎر ﺳﻴﻮﻟﺔ اﻟﻤﺼﺎرف اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ واﻻﺳﺘﺜﻤﺎرﻳﺔ ودﻋﻢ رﺑﺤﻴﺘﻬﺎ.
من جهتها، عدّت الخبيرة الاقتصادية سلامة سميسم ، زيادة احتياطي العراق من العملات الأجنبية من الدولار ضمانة لاستقرار صرف العملة المحلية والسوق، مبينة ان تلك الزيادة ستنهي الاعتماد على القروض الخارجية وتسهم في سد الدين الداخلي الكلي. وقالت سميسم في تصريح صحفي، إن استمرار زيادة الاحتياطي النقدي الأجنبي لدى العراق دليل على تعافي الاقتصاد ونموه بعد الأزمة التي عصفت في البلاد، مشيرة إلى أن رفع الاحتياطي النقدي يسهم في استقرار سعر صرف الدينار وتقوية مكانته العالمية فضلا عن إمكانية استثماره كضمانة مثالية للاقتصاد. وأضافت: الوفرة الاقتصادية لدى الحكومة ستسهم في تخفيض الاعتماد على القروض الخارجية، فضلا عن إمكانية سداد الديون الداخلية مثل مستحقات الفلاحين والمقاولين واستثمار المتبقي في إنشاء المدارس وأعمار المدن.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.