Warning: count(): Parameter must be an array or an object that implements Countable in /home/almuraqebaliraqi/public_html/wp-includes/post-template.php on line 284

مصطلحات .. البُخوع

بخَع نفسه: قتلها غيظاً من شدّة الوجد، وقيل قتلها غمّاً..وبخَع بالطاعة: أذعَن وانقاد وسلس. وبخع بالحق بخوعاً: أقرّ به وخضع له. وكذلك بخِع [بالكسر] بخوعاً وبخاعة..وبَخَعْتُ الأَرضَ بالزِّراعةِ أَبْخَعُها إِذا نَهَكْتُهَا وتابَعْت حِراثَتها…وفي حديث عُقْبة بن عامر أَنّ النبي، صلى الله عليه وسلم، قال: «أَتاكُم أَهلُ اليَمنِ هم أَرَقُّ قُلوباً وأَلْيَنُ أَفئدةً وأَبْخَعُ طاعةً»، أَي أَنْصَحُ وأَبْلَغُ في الطاعةِ من غيرهم، كأَنهم بالَغُوا في بَخْعِ أَنفسهم أَي قَهرِها وإِذْلالِها بالطاعةِ. (العين للفراهيدي، والصحاح للجوهري، ولسان العرب لابن منظور).
«باخع» في أقوال المفسّرين
قال تعالى: (فَلَعَلَّكَ بَاخِعٌ نَفْسَكَ عَلَى آَثَارِهِمْ إِنْ لَمْ يُؤْمِنُوا بِهَذَا الْحَدِيثِ أَسَفًا) الكهف:6…وعليّ بن إبراهيم القمّي في (تفسيره): عن أبي جعفر [الباقر] عليه السلام: «قاتلٌ نفسك على آثارهم»…والشيخ الطوسي في (التبيان): يقول الله تعالى لنبيّه محمّد صلّى الله عليه وآله: (فلَعلّك) يا محمّد قاتلٌ نفسك ومهلكها على آثار قومك الذين قالوا: (..لَنْ نُؤْمِنَ لَكَ حَتَّى تَفْجُرَ لَنَا مِنَ الْأَرْضِ يَنْبُوعًا) الإسراء:90، تمرّداً منهم على ربّهم بأنّهم لم يؤمنوا بهذا الكتاب الذي أنزلته عليك، فيصدّقوا بأنّه من عند الله -حزناً وتلهّفاً ووجْداً- بإدبارهم عنك وإعراضهم عن قبول ما أتيتهم به..والسيد مصطفى الخميني في (تفسير القرآن الكريم): فتدبّر فيما حكى القرآن عن حدود رأفة الرسول الإلهي الأعظم في سورة الشعراء: (لَعَلَّكَ بَاخِعٌ نَفْسَكَ أَلَّا يَكُونُوا مُؤْمِنِينَ) الآية:3، وفي سورة الكهف: (فَلَعَلَّكَ بَاخِعٌ نَفْسَكَ عَلَى آَثَارِهِمْ إِنْ لَمْ يُؤْمِنُوا بِهَذَا الْحَدِيثِ أَسَفًا) الآية:6. سبحان الله ما أعظم شأنه صلّى الله عليه وآله وسلم، فإنه يتأسّف على حال الكفّار والجاحدين، ولقد بلغت مودّته ومحبته في إيصال العباد إلى الدار الآخرة وإلى السعادة العظمى إلى حدّ أخذ ربّ العالمين في تسليته وتسكينه عمّا يقع في قلبه الشريف، حذراً عن هلاكه وخوفاً من تقطع قلبه وروحه..وفي الصلوات الشعبانية التي تُقرأ عند الزوال، وفي ليلة النصف من شعبان: «..وَهذا شَهْرُ نَبِيِّكَ سَيِّدِ رُسُلِكَ شَعْبانُ الَّذِي حَفَفْتَهُ مِنْكَ بِالرَّحْمَةِ وَالرِّضْوانِ الَّذِي كانَ رَسُولُ الله صَلّى الله عَلَيْهِ وَآلِهِ يَدْأَبُ فِي صِيامِهِ وَقِيامِهِ فِي لَيالِيهِ وَأَيَّامِهِ بُخُوعاً لَكَ فِي إِكْرامِهِ وَإِعْظامِهِ إِلى مَحَلِّ حِمامِه..».

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.