Warning: count(): Parameter must be an array or an object that implements Countable in /home/almuraqebaliraqi/public_html/wp-includes/post-template.php on line 284

الحشد الشعبي و فتوى الجهاد الكفائي

فتوى الجهاد الكفائي انعطافه تاريخية في تاريخ العراق والمنطقة والعالم اجمع ان مجموع ما جاءت به من معطيات ونتائج اقلق العشرات من مراكز البحث والدراسات المتخصصة بدراسة المنطقة وإعطاء التوصيات ورسم المخططات لم يكن بالحسابات كل ما حصل خُطط لجعل المنطقة بين خيارين أما التقسيم والانشغال بمطاحن انفصالية متوزعة بين ايديولوجيات متنوعة تارة طائفية وأخرى عرقية وبين منطقة نفوذ عسكري عالمي تشترك به كل قوى العالم العسكرية المتصارعة بحجة مقاتلة داعش والأصل في الحالتين نهب الثروات وتفتيت القدرات وتغيب شعوب المنطقة وترهيبها وجعلت اسهل الحلول الهروب وطلب اللجوء الى أوربا وغيرها ممن عجزت وشاخت تمطر عليها هذه القدرات الشابة والاحتفاظ بالنافعين من ذوي الشهادات العلمية والكفاءات وإعادة تجنيد وتوظيف الآخرين تحت مسمى الاٍرهاب لذا صدرت مجرميها ومرضاها الى بلادنا من جديد . ليس هذا المهم بل المهم جداً هو ما لم يخطط له انها النجف انه الامام السيستاني الذي قلب المعادلة وغير مسار الأحداث ونجح ببضع كلمات مقدسة ان يُحشد الشارع العراقي والإسلامي وان يستنهض الهمم والحمد لله كانت هنالك استجابة عالية جداً من ابناء العشائر الغيورة اشبه بثورة العشرين بل فاقت استجابة الأحفاد وبشهادة القوات الامنية ان الإعداد الغفيرة للمتطوعين ملأت المقرات العسكرية والساحات العامة وصعب تقسيمهم واحتوائهم لولا تدخل فصائل المقاومة التي عملت على تنظيمهم وتسليحهم وتوزيعهم ضمن قواطع المواجهة بالتنسيق التام مع قيادات العمليات العسكرية حسب مقتضى الأولوية ودفع الخطر ومنذ تلك اللحظات شرع بتشكيل الحشد الشعبي وأطلقت أولى عمليات التحرير والتطهير وقضي الامر لصالح العراق ووحدته وأعادت للقوات الامنية المبادرة وتلاحم ابناء العراق وانتبهوا للمشروع الصهيوني وتركزت الجهود للحفاظ على المواطنين وسلامتهم وتحريرهم من قبضة داعش وإجرامه والحفاظ على البنى التحتية وبجهود ودماء زكية وتضحيات طاهرة انتصر العراق وانكسرت إرادة الشر. ألف شكر وتحية للدماء الطاهرة وألف شكر وتحية لعوائلهم الطيبة ولعشائرهم النجيبة.
عباس العرداوي

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.