Warning: count(): Parameter must be an array or an object that implements Countable in /home/almuraqebaliraqi/public_html/wp-includes/post-template.php on line 284

العلاقات اﻹسرائيلية مع السعودية و اﻹمارات

حكام الخليج الذين يسعون للتقرب الى إسرائيل ومع اقتراب موعد التطبيع على العلن يقدم اﻹسرائيليين المفاجأة الصادمة للأمة اﻹسلامية المتمثلة بتصريحات نتنياهو بضم المستوطنات اﻹسرائيلية في الضفة الغربية , والتي كانت بمثابة الخنجر المسموم في خاصرة حكام الخليج ﻷنها عرّت وجوههم , وكشفت دورهم في خيانة مبادئ اﻹسلام..وهذه الرسالة اﻹسرائيلية وتزامنها مع السعي اﻹماراتي , والسعودي الحثيث لمزيد من التطبيع مع هذا الكيان تبين خطورة اليهود في اقتناص الفرص لتعميق اﻹنقسامات وأتساع دائرة التوترات العربية,وإغراق حكام الخليج ودولهم بسلسلة متوالية من المستنقعات,وكلما خرجت من مستنقع جهز لها اليهود مستنقع جديد,وهذا التسلسل في اﻷزمات سبب إرباكاً لحكام الخليج,وخلخله في أتزان تصرفاتهم, وحيرة من أمرهم..وحكام الخليج يواجهون العديد من اﻷزمات الداخلية والخارجية منها اﻷزمة اﻹقتصادية الناجمة عن التكاليف الباهظة لحروبها بالوكالة في اليمن والعراق وسوريا , وأزماتها الخارجية مع المنظمات اﻹنسانية وسمعتها في انتهاك حقوق اﻹنسان واﻷزمات في علاقاتها الدبلوماسية , ودخولها في حلبة صراع اﻷقطاب باﻹشتراك في التآمر اﻹنقلابي على رجب طيب أردغان,وتصدع العلاقات الخليجية الخليجية المتمثلة باﻷزمة القطرية السعودية ,واﻷزمة السعودية اﻹماراتية وصراعهم على اﻷطماع والنفوذ في اليمن..هذه الحلقات المتواصلة من اﻹنغماس في الصراعات ستستمر الى ما لا نهاية ما بقيت على علاقة بأمريكا وإسرائيل ,فاليهود أذكياء جداً ولهم خطوط رجعة ﻷنهم غير واثقين بالعرب بصورة عامة , وإن المشاريع اﻷمريكية في التطبيع , والشرق اﻷوسط الجديد , والناتو العربي عبارة عن وهم وسراب وطريق نجاحها شائك ومعقد بسبب الطابع اﻷديولوجي العقائدي للشعوب العربية لذالك ليست هناك ضمانة بنجاحها باﻹعتماد على الحكام العرب العملاء فقط,ولذلك عملت لها خطوط رجعة بإرباك الجميع وتعميق الصراعات.
مصطفى حسان

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.