الاعتداء على المصور محمد العزاوي.. اخر فصول التجاوزات في ملعب اربيل

المراقب العراقي / صفاء الخفاجي…
لازال ملعب “فرانسو حريري” في اربيل منذ سنوات، يشهد الكثير من السلبيات التي ترافق مباريات الاندية والمنتخبات في هذا الملعب، فقبل فترة ليست بالبعيدة تجاوزت جماهير اربيل على جماهير نادي النجف بهتافات عنصرية ومنعهم من الخروج من الملعب ومحاصرتهم على المدرجات الا بعد تدخل القوات الامنية المسؤولة عن الملاعب وعلى عكسها تم استقبال وفد فريق اربيل بالورود عند خوضهم مباراة في الدوري على ملعب النجف الاولمبي.
واخر فصول هذه التجاوزات كان الاعتداء على المصور محمد العزاوي الذي يمثل الاتحاد العراقي لكرة القدم والذي يقوم بتصوير المباريات والوحدات التدريبية لبطولة غرب اسيا بصورة حصرية.. المصور محمد العزاوي تحدث “للمراقب العراقي” قائلا: تقدم مني العميد في شرطة اربيل طارق عبد الرحمن وهو لاعب دولي سابق اثناء تواجدي داخل الملعب للاستعداد لدخول المنتخبين البحريني والاردني وطلب من الخروج من الملعب فجاوبته باني املك باج خاص من اتحاد القدم ولي الحق بالتواجد في ارضية الملعب لالتقاط الصور للفريقين اثناء اجرائهم عملية الاحماء ولكنه بالمقابل تجاوز بالكلام ونادى مجموعة افراد الشرطة ومن ثم تجاوزا علي باليد مما ادى الى كسر انفي وقادوني الى غرفة داخل الملعب وتم حجزي فيها”.
واضاف العزاوي “الشخص كان جاهل بالقوانين واصر على خروجي من الملعب حتى بعد تدخل الاردنية عبير الرنتيسي مديرة المسابقات بأتحاد غرب اسيا بكرة القدم، بالعكس قام بسحب الباج مني ورميه في الارض” مشيرا الى اني “حاولت تلافي المشكلة من اجل سمعة العراق ونجاحه بالتنظيم وخاصة هي البطولة الدولية الاولى التي نقوم بتنظيمها بعد رفع الحظر عن الملاعب العراقية من اجل ارسال رسالة واضحة للجميع بان العراق قادر على استضافة البطولات”.
ونوه الى ان “عضو اتحاد القدم علي الاسدي كان له موقف مشرف بخصوص الحادثة حيث انسحب من المباراة وطالب المعنيين بتقديم اعتذار رسمي لاتحاد القدم ولي شخصيا، مما حدى بالناس المعنيين بتقديم اعتذار رسمي بحضور العميد بنفسه بالاضافة الى وزير الشباب والرياضة ومستشار رئيس الوزراء اياد بنيان”.
وتابع العزاوي “تكاتف الزملاء المصورين معي بخروجهم من الملعب كان مشهد لا يوصف وموقف يحسب للاسرة الصحفية شاكرا الجميع”.
من جانبه تحدث الزميل عدنان لفتة للمراقب العراقي “يجب عى الجميع التكاتف من اجل انجاح تنظيم بطولة غرب اسيا والتي ستكون بوابة العراق من اجل استضافة تصفيات كاس العالم المقبلة وهي الاهم في الوقت الحالي وكان يجب من المسؤولين تهيئة جميع الامور اللوجستية اثناء البطولة والتنبيه على جميع افراد الحماية وتوجيههم بالواجبات المناطة بهم وقوانين البطولة”.
فيما قال الزميل طه ابو ارغيف “ان الاخطاء واردة وخاصة انها اول بطولة رسمية ينظمها العراق ويجب الانتباه على جميع الامور وانجاح تنظيم بطولة غرب اسيا لارسال رسالة للاتحاد الدولي باننا قادرون على استضافة البطولات في قادم الايام”.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.