البرلمان ينهي فصله التشريعي الثاني يقابله نسيان الخروقات الامريكية وتدخلاتها بسيادة العراق وامنه

المراقب العراقي/ احمد محمد…
تزامنا مع إعلان رئاسة مجلس النواب نهاية الفصل التشريعي الثاني اكد نواب في البرلمان العراقي أن الفترة المقبلة ستكون حرجة جدا حيث ستشهد طرح قوانين لها اهمية عالية في الشارع العراقي، لافتين الى أن البرلمان سيركز على ملف الموازنة الإتحادية وإنتهاكات القوات الامريكية.
يأتي ذلك في وقت ذكرت فيه رئاسة البرلمان أن الفترة الماضية من عمر البرلمان شهد التصويت على 20 قانونا وإجراء 368 استضافة وقراءة 34 قانونا قراءة أولى و15 قانونا قراءة ثانية.
وعلى مدار ثمانية اشهر ترك البرلمان قضية الخروق الامريكية والتواجد العسكرية على طاولة النسيان، اذ لم يناقشها واكتفى بتصريحات عابرة.
وترى النائبة عن تحالف الفتح سهام الموسوي، في تصريح لـ “المراقب العراقي” إن “الفترة المقبلة ستكون محرجة ومهمة جدا للبرلمان العراقي لأنه ملزم بالتصويت على قوانين مهمة ولها ثقلها على الساحة العراقية”، مبينة أن “من هذه القوانين هو تعديل قانون التقاعد ومجلس الخدمة الاتحادي ومجلس الخدمة الاتحادي فضلا عن الدور الرقابي الذي يتمثل بالرقابة على تنفيذ البرنامج الحكومي ومتابعة عمل الوزارات”.
واضافت الموسوي، أن “مجلس النواب سيحاول اعادة طرح القوانين الخلافية كقانون الضمان والنفط والغاز بغية طرحها للتصويت وذلك لأهميتها”.
واشارت الموسوي، الى أن “البرلمان سيناقش قضية اعداد القوات الامريكية ودور هذه القوات ومهامها والالتزام بالاتفاقيات بين العراق وامريكا”، مشددة على “اهمية الخروج بقرار حكومي ونيابي للوقوف بوجه أي انتهاك امريكي على العراق”.
بدوره اكد النائب عن تحالف سائرون جمال فاخر، في تصريح لـ “المراقب العراقي” إن “أهم قانون صوت عليه مجلس النواب خلال الفصل التشريعي المنقضي هو قانون مجالس المحافظات الذي قطع جميع التكهنات والآراء حول إقامة الإنتخابات والياتها”، فيما اشار الى ان “القرارات الأخرى التي اقرها البرلمان ليست ذات صلة او أهمية على بالشارع العراقي”.
واشار فاخر، أنه “هناك قوانين مهمة ولها ثقلها اعتكف عليها البرلمان لأسباب تعود الى الجو السياسي المليء بالصراعات والتجاذبات، فيما كانت هناك تشريعات قرأت قراءة اولى وبعضها قراءة ثانية لكنها ليست بمستوى الطموح”.
وأكد أن “مجلس النواب سيحاول خلال الفصل التشريعي المقبل التركيز على حسم ملف الدرجات الخاصة والتصويت على قانون الموازنة نظرا لأهمية الملفين”.
وبخصوص إخراج القوات الأميركية من الأراضي العراقية وإنتهاكاتها لفت فاخر الى أن “غالبية الكتل السياسية ترفض التدخلات الامريكية بالشأن العراقي سواء كانت على المستوى العسكري او السياسي، وستكون له وقفة بخصوص تلك الإنتهاكات”، رافضا “جميع الأقاويل التي تصدر من هنا وهناك حول إعتذار امريكا عن إنتهاكاتها”.
وأختتم حديثه بالتطرق الى مسألة استجوابات الوزراء حيث اشار الى أن “الفصل التشريعي المقبل سيشهد إستجواب 4 وزراء في حكومة عبد المهدي”.
والجدير بالذكر أن المتحدث بإسم رئيس البرلمان شاكر حامد قد اعلن عن حصيلة اعمال البرلمان خلال الفصلين التشريعيين، مبينا أن عدد القوانين التي تم التصويت بلغ 20 قانونا فيما كان عدد الإستضافات التي قامت بها لجان المجلس هو 368 استضافة.
وقال حامد في مؤتمر صحافي عقده بمبنى مجلس النواب إن “مجلس النواب صوت خلال الفصلين التشريعيين على 20 قانونا، فيما تمت قراءة 34 قانونا قراءة أولى و15 قانونا قراءة ثانية”، مشيرا الى أن “المجلس ناقش ثمانية مواضيع مختلفة تتعلق باحداث آنية”.
واوضح حامد، أن “القوانين التي هي قيد القراءة مشروع قانون جرائم العلوماتية، ومشروع قانون حرية التعبير عن الراي والاجتماع والتظاهر السلمي، مشروع قانون المحكمة الاتحادية العليا، ومشروع قانون هيئة الاعلام والاتصالات، مشروع قانون الاتصالات والمعلوماتية ومشروع قانون وزارة الاتصال وتكنلوجيا المعلومات ومشروع قانون معالجة التجاوزات السكنية ومشروع قانون الكسب غير المشروع”.
وكان رئيس مجلس النوّاب محمد الحلبوسي، قد اعلن نهاية الفصل التشريعي الثاني بعد تمديده إلى شهر واحد، لتمرير عدد من القوانين المهمة أبرزها قانون انتخابات المجالس المحلية.
ودعا الحلبوسي أعضاء مجلس النواب إلى الاستمرار بممارسة دورهم الرقابي والتواجد بمكاتب المجلس في المحافظات.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.