لكي لا تصبح شبيهة البرلمانية اتحاد الأدباء يمنع الترشيح بصيغة القوائم في انتخاباته

لكي لا تصبح شبيهة البرلمانية
اتحاد الأدباء يمنع الترشيح بصيغة القوائم في انتخاباته
المراقب العراقي / القسم الثقافي
قررت أمانة العلاقات الداخلية في الاتحاد العام للأدباء والكتّاب في العراق منع الترشيح بصيغة القوائم في انتخابات فروع الاتحاد في المحافظات، عادة اياها مخالفة للنظام الداخلي ولكي لا تصبح شبيهة بالانتخابات البرلمانية
وقال عضو المجلس المركزي لاتحاد الادباء احمد عبد السادة في تصريح لـ(المراقب العراقي) قرأنا منشوراً لبيان اصدرته مجموعة من ادباء محافظة البصرة الفيحاء يتضمن مشاركتهم كمرشحين في انتخابات البصرة ضمن قائمة محددة وهذا مخالف للنظام الداخلي لاتحادنا الذي ينص بعدم جواز مشاركة القوائم في الانتخابات الاتحادية بل بصيغة الترشيح الفردي كون الانتخابات في الاتحاد العام للأدباء والكتّاب في العراق لانريد لها ان تصبح شبيهة بالانتخابات البرلمانية التي تقام بصيغة القوائم الجماعية والمنفردة.
واضاف :إننا في الاتحاد العام للأدباء والكتّاب في العراق – لجنة العلاقات الداخلية كوننا اللجنة المشرفة على الانتخابات نطالب الزملاء بحذف المنشور وعدم إعلانه ثانية وفي حالة عدم الاستجابة لذلك فإننا سنكون مجبرين على الغاء أسمائهم من قوائم الترشيح للانتخابات في البصرة ويشمل هذا التوجيه والأمر المرشحين في اتحاداتنا العاملة في محافظات وطننا جميعهم من الشمال الى الجنوب ومن الشرق الى الغرب.
واشار الى ان الادباء يقيمون انتخاباتهم كل سنتين لاختيار من يتصدى للعمل المهني والإداري لتقديم الأفضل للأدباء، كون المعروف أن العمل تطوعي بلا امتيازات مالية ولا مناصب ولا نفعية، بل إن أغلب الأدباء ينفقون في كثير من الاحيان من أموالهم الخاصة للتواصل مع الأنشطة الثقافية ونشر إصداراتهم والمشاركة في المهرجانات والمؤتمرات داخل وخارج العراق، يفعلون كل هذا بلا منة ولا شكوى.
وتابع :قد لا يعراف الكثيرون ان الهدف الثقافي والأدبي لدى الادباء والمثقفين أقوى من أي منفعة مادية زائلة، وأن مواردهم المحدودة لا تحد خطواتهم ولا يفكرون بالبحث عن مصادر تمويل مالي بقدر انشغالهم بالبحث عن تقديم المميز لعقولهم ولمتابعيهم ولأنشطتهم وجلساتهم التي يقيمونها في اتحاد الادباء .

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.