50 نائبا يسجلون ارقام عالية بالغيابات والرئاسة “تتنصل” عن كشف الاسماء

المراقب العراقي/ احمد محمد…
أكد نواب في البرلمان العراقي أن هناك 50 نائبا وقياديا يتغيبون بشكل متكرر عن جلسات المجلس، وأن عقوبات هيئة الرئاسة لا تتخطى إستقطاع مليون دينار من كل غائب .
وأشار عدد من النواب الى أن هناك متغيبين ينظرون الى منصب “النائب” مكملاً للشخصية ، مرجحين بأن يشهد الفصل التشريعي المقبل إتخاذ سلسلة من الإجراءات الجديدة.
وأعرب النائب عن تحالف سائرون جمال فاخر، في تصريح لـ “المراقب العراقي” عن “استغرابه من اقتصار عمل رئاسة البرلمان بإستقطاع مبلغ مليون دينار من كل نائب عن كل جلسة من رواتبهم”.
واضاف فاخر، أن “تكرار هذه الظاهرة من قبل عدد من النواب ورؤساء الكتل هو بمثابة ضحك على المواطنين الذين وعدوه بتمثيله بمجلس النواب”، مشيرا الى أن “هؤلاء المتغيبين ينظرون الى منصب النائب على أنه مكمل للشخصية وليس مسؤولية”.
وشدد على رئاسة البرلمان بـ “ضرورة اعلان اسماء المتغيبين من خلال وسائل الاعلام”، مبينا أن “رئيس ائتلاف الوطنية اياد علاوي ورئيس ائتلاف النصر حيدر العبادي ورئيس ائتلاف دولة القانون لم يحظروا الا بجلسات تعد على الاصابع”.
واكد أن “المبالغ المستقطعة يتم اعادتها الى خزينة الدولة”.
بدوره أكد النائب عن تحالف الفتح محمد كريم، إن “النظام الداخلي للبرلمان يحتم على ان حالات غياب النائب عن جلسات البرلمان يجب أن تكون لاسباب موضوعية، ولكن مانراه من غياب للنواب لاسبب له”.
وشدد كريم، في تصريح لـ “المراقب العراقي” أنه “هيئة رئاسة البرلمان لم تطبق القانون الذي ينص على الغاء عضوية النائب الذي يغيب عن ثلاث جلسات بشكل متعاقب”.
ورجح بأن “يشهد الفصل التشريعي المقبل عقوبات بحق 50 نائب كثيري الغيابات من الجلسات النيابية”.
وكانت مصادر برلمانية قد كشف عن تجاهل مطالبات باتخاذ اجراءات ضد النواب المتغيبين، مبينا ان جميع جلسات البرلمان خلال عامه التشريعي الأول شهدت غيابات لعدد كبير من النواب، مبينا ان هذه المطالبات تمت تجاهلها فيما بررت بعض الغيابات بعدم تادية النواب المتغيبين اليمين الدستورية.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.