في الجلسة الاولى من محاكمته .. البشير يعترف بإستلامه ملايين الدولارات من حكام الإمارات والسعودية

المراقب العراقي/ متابعة…
اعترف الرئيس السوداني السابق عمر البشير في الجلسة الاولى من محاكمته باستلامه اموالا من قبل خليفة بن زايد وهدايا من قبل ولي العهد السعودي محمد بن سلمان ومبلغ قدره 25 مليون دولار، فيما تم انهاء الجلسة وستستأنف السبت المقبل.
وأفادت وكالة “سبوتنيك” في تقرير تابعته “المراقب العراقي” إن “قاضي المحكمة، المنعقدة بمعهد العلوم القضائية والقانونية، قرر استئناف الجلسة يوم السبت المقبل”.
وقال رئيس المجلس العسكري الانتقالي، الفريق أول ركن عبد الفتاح البرهان، في وقت سابق إن “فريقا مشتركا من القوات المسلحة والشرطة وجهاز الأمن، تحت إشراف النيابة العامة، قام بتفتيش بيت رئيس الجمهورية السابق البشير ووجد 7 ملايين يورو، إضافة إلى 350 ألف دولار، و5 مليارات جنيه سوداني”.
في سياق متصل قال الرئيس السوداني المخلوع عمر البشير، في أقواله بدفتر التحري، إن “الرئيس الإماراتي خليفة بن زايد منحه مبلغ مليون دولار في ظرف ولم يصرفه”.
وأثناء محاكمته الأولى في الخرطوم، قال البشير إن “خليفة بن زايد منحني مبلغ مليون دولار في ظرف ولَم أصرفه لأني لم أحب تلك الطريقة ولا أذكر من سلمتها”، مضيفا أن “المبلغ هو هدايا لاغير “.
وأكد البشير أن “المبالغ التي وجدت بحوزته لا علاقة لها بالدولة بعضها منح له من قبل ولي العهد السعودي محمد بن سلمان عبر مدير مكتبه طه عثمان وهو مبلغ 25 مليون دولار”.
وأكد أن “جميع المبالغ التي بحوزته سلمها لشقيق نائب رئيس المجلس العسكري عبد الرحيم دقلو حميدتي”.
الجدير بالذكر أن المحكمة تنظر في الدعوى الجنائية ضد البشير الذي يواجه تهما تتعلق بحيازته النقد الأجنبي، والنقد السوداني، والثراء غير المشروع، إضافة إلى تهم أخرى تتعلق بالفساد.
وتنظر المحكمة في الدعوى الجنائية ضد البشير الذي يواجه تهما تتعلق بحيازته النقد الأجنبي، والنقد السوداني، والثراء غير المشروع، إضافة إلى تهم أخرى تتعلق بالفساد.
ومثل الرئيس السوداني المعزول، عمر البشير، أمام المحكمة، اليوم الاثنين، في بداية محاكمته في قضية “الثراء الحرام” التي تشمل اتهامات بالفساد وحيازة نقد أجنبي وتلقي هدايا بصورة غير مشروعة.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.