Warning: count(): Parameter must be an array or an object that implements Countable in /home/almuraqebaliraqi/public_html/wp-includes/post-template.php on line 284

الامن النيابية تعلن سعيها لإلغاء “الإتفاقية الامنية” مع واشنطن .. وتحذيرات من “اصدقاء امريكا” في البرلمان

المراقب العراقي/ احمد محمد…
أكدت لجنة الأمن والدفاع النيابية سعي البرلمان الى الغاء إتفاقية الإطار الستراتيجي الموقعة مع واشنطن خصوصا في ظل الإنتهاكات الامريكية المتكررة على العراق، فيما حذر مراقبون من ما اسموهم بـ “اصدقاء امريكا في البرلمان من الوقوف بوجه تلك المحاولات.
وعد المختصون بأن هذه الإتفاقية باتت غطاءً شرعياً للتجاوزات الامريكية على مقرات الحشد الشعبي.
وقال عضو لجنة الأمن والدفاع النيابية مهدي امرلي ، في تصريح لـ “المراقب العراقي” عن “توجيه كتاب رسمي الى القائد العام للقوات المسلحة عادل عبد المهدي خاص بالانتهاكات الامريكية ووضعنا امامه خيارين وهما أما أن يعلن تحمله المسؤولية الكاملة عن حصول الإنتهاكات الامريكية واما أن نتوجه في البرلمان صوب الغاء الإتفاقية الامنية مع امريكا والعمل على ابرام اتفاقات مع دول أخرى لتزويد العراق بالسلاح لحماية الأجواء”.
واشار امرلي الى أن “محاولة الغاء الإتفاقية الأمنية الموقعة مع امريكا متوقف على عملية وضع حد للإنتهاكات الامريكية المتكررة على المقرات العسكرية العراقية سيما مقرات الحشد الشعبي”.
و رأى امرلي أن “امريكا خرقت كل الإتفاقات الامنية المبرمة معها من قبل الجانب العراقي”، مبينا أن “الاطار الستراتيجي باتت مصدر لشرعية التجاوزات الامريكية على الاجواء العراقية واستهداف مقرات الحشد”.
واوضح أن “طرح موضوع الغاء الإتفاقية سيحظى بمقبولية عالية من قبل الكتل السياسية في البرلمان الأمر الذي يجعل من تمريره امرا سهلا لأن الجميع يرفض التجاوز على السيادة العراقية”.
ولفت الى أن “الفصل التشريعي المقبل سيشهد مناقشة الانتهاكات الامريكية واصدار قرارات جريئة لردعها”.
بدوره رأى المحلل السياسي سعود الساعدي، أنه “لاوجود أي فائدة لاتفاقية الاطار الاستراتيجي خصوصا في ظل الانتهاكات المتكررة على السيادة العراقية وعلى مقرات الحشد الشعبي”، مبينا أن “ذلك ليس وليد اليوم بل منذ دخول جماعات داعش الإجرامية الى الاراضي العراقية”.
واضاف الساعدي، أن “كل الانهيار الأمني الذي حصل في العراق خلال الفترة السابقة تقف خلفه امريكا من خلال دعمها للجماعات الارهابية وتسترها على مقراتها”.
واشار الساعدي الى “تكرار استهداف مقرات الحشد الشعبي اثبت أن هدف الإتفاقية الأمنية هو حماية الوجود الامريكي واعطاء الشرعية له في كل محاولاته على الاراضي العراقية”.
واكد الساعدي أن “اصدقاء امريكا في البرلمان يحاولون الوقوف بوجه الغاء تلك الاتفاقية كما حالوا دون مناقشة الانتهاكات الامريكية السابقة”، مشددا على “اهمية ان يقوم البرلمان بدوره التشريعي المناسب للوقوف بوجه التحديات الامريكية”.
يشار الى أن طائرات امريكية قد قامت بإستهداف مقرات للحشد الشعبي في بغداد وصلاح الدين وعدد من المحافظات، فضلا عن تواجد قوات امريكية في مناطق عدة تقوم بتوفير غطاء امن لجماعات داعش الإجرامية.
والجدير بالذكر أن كتائب حزب الله كانت قد حذرت الامريكان من تكرار استهداف مقرات الحشد الشعبي، مؤكدين أن جميع المقرات الامريكية وحصونها “تحت صواريخها “.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.