الدور النقديّ للثقافة في مراقبة السياسة

 

كمال عبد اللطيف

نتصور أن دور الثقافي في ظروفنا السياسية الراهنة، ينبغي أن يكون نقدياً بالدرجة الأولى. كما نتصور أن الانكفاء الفكري نحو بناء ثقافة محافظة ومعادية للتاريخ، لن يساهم في دعم مشروع الحداثة والتحديث، مشروع التحول الديمقراطي الجاري في بلادنا، رغم كل ما يمكن أن يقال عن حدود هذه التجربة ومنجزاتها الفعلية، وكل ما يمكن أن يقال أيضاً، عن أشكال التراجع التي تجري اليوم في مجتمعنا.

وفي هذا الإطار، نلح على أهمية المعارك الثقافية اللازمة لتعزيز وتطوير ممارستنا السياسية، حيث يصبح بإمكان الثقافة المغربية أن تساهم فعلاً في تركيب التصورات والأفكار المساعدة على فهم أفضل لأسئلة الحاضر والمستقبل، في أبعادهما المختلفة. لا نعتقد أن معركة الثقافي البانية لمشروع التحديث الفكري والسياسي بسيطة ولا متيسرة، إنها معركة محفوفة بالمخاطر التاريخية، وهي معركة مفتوحة على مجالات عديدة. إنها تتوخى محاصرة الفكر التقليدي بمختلف مظاهره، ومختلف أشكاله الجديدة المرتبطة بصوَّر حضور الإسلام السياسي في مشهدنا السياسي، وهو الحضور الذي يعكس جوانب من المأزق الذي تعرفه حركة اليسار في قلب إيقاعات الفكر الحداثي في ثقافتنا.

نُواجه معركة سياسية، ونعي جيداً أن بناء ثقافة التحديث السياسي المُؤَسَّسِيَّة والتاريخية

“بإمكان الثقافة أن تساهم فعلاً في تركيب التصورات والأفكار المساعدة على فهم أفضل لأسئلة الحاضر والمستقبل، في أبعادهما المختلفة”

ليست معركة يوم وليلة، وليست معركة ثورات الربيع العربي وحدها، بل إنها معركة تتلون بألوان لا تُعدّ ولا تحصى، حيث تشكل الثقافة في مختلف تجلياتها فضاء للمواجهة المتواصلة، والمستوعِبة لإكراهات التاريخ ومعطيات الأزمنة المعاصرة في مظاهرها المتنوعة، مع محاولات متواصلة في العمل الهادف إلى مزيد من توطين المفاهيم السياسية العصرية، والعمل على استيعابها بصورة لا تغفل أهمية استحضار المحلي والخصوصي والتاريخي، في فهم وتركيب الأسئلة والمفاهيم المطابقة لأحوالنا المجتمعية والتاريخية، والاستفادة في الآن نفسه، من تجارب الآخرين، حيث لا يمكن الفصل مطلقاً بين تاريخنا والتاريخ العام، بين تاريخنا وبين تجارب التاريخ هنا وهنالك.

لا يمكن التفكير في العلاقة بين الثقافي والسياسي باستحضار مبدأي الأولوية والتميز، بل إن ما ينبغي عدم إغفاله في بناء هذا التصور هو النجاعة التاريخية والنجاعة النظرية داخل التاريخ. وعند التسليم بهذا، يصبح بإمكاننا أن نفهم بصورة تاريخية وجدلية أشكال التقاطع القائمة بين المجالين. كما يمكن أن نستوعب أهمية الإسناد المتبادل، الذي تترتب عليه في ظروفنا التاريخية الراهنة، أهمية مواصلة التفكير في كيفيات بناء نقط اللاعودة في مجال ترسيخ الحداثة، وتعميم الوعي برؤيتها التاريخية والنسبية للحياة وللعمل السياسي داخل مجتمعنا، ولعل التفكير في نقد التجربة السياسية الراهنة من داخلها، تجربة حكومة التناوب وما تلاها من حكومات الإسلام السياسي، يعبر عن بعض معاني ما أطلقنا عليه الإسناد المتبادل بين الثقافي والسياسي، حيث لا ينتج الإسناد لغة تكتفي بالدعم اللامشروط لما عرفه مشهدنا السياسي من تحوُّلات في مطالع الألفية الثالثة، بل إنه يتجه لتركيب مشروع في الفكر يضع نصب عينيه تعميم وتوسيع وتطوير النظر والممارسة الحداثية في الفكر وفي السياسة، وفي مختلف مظاهر الوجود الاجتماعي الأخرى، وذلك بمزيد من محاصرة طموحات وشعارات وشعبوية الإسلام السياسي، الأمر الذي يؤهلنا للمساهمة في بناء خط اللاّعودة في فكرنا وفي ثقافتنا السياسية، فنبني الثقافة والسياسة المنفتحتين أولاً وقبل كل شيء على المستقبل وعلى أسئلة المصير التاريخي للبشر، خارج لغة ومفاهيم الدوغمائيات المطلقة والمتعالية.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.