اكتشاف جديد لهواة فقاعات الصابون

المراقب العراقي / متابعة…

وصل العلماء إلى استنتاج مفاده بأن البوليميرات المائية التي تحتوي على جزيئات طويلة هي عنصر رئيس في السائل الذي يسمح بتشكيل فقاعات الصابون القياسية.

ومكن هذا الاكتشاف العلماء من إعداد خوارزمية يمكن أن تنفخ استنادا إليها فقاعات الصابون بمساحة 100 متر مربع.

وحطم عشاق نفخ فقاعات الصابون على مدى عقدين ماضيين عددا من الأرقام القياسية.

ويعد الأمريكي، هاري بريلمان، صاحب آخر رقم قياسي حطمه في 20 يوليو عام 2015 حيث نفخ فقاعة صابون بحجم 96.27 متر مكعب وقطر 5.7 متر وبلغت مساحتها الإجمالية 101 مترا مربعا.

 

واستخدم هاري صنارتين يربطهما ببعض خيوط ويضعهما في خليط من الماء والصابون والبوليميرات. ويتضمن موقع ” Wikil ” الإلكتروني عددا كبيرا من التوصيات من عشاق فقاعات الصابون بشأن أفضل السبل لنفخ فقاعات الصابون وعناصرها المفضلة. لكن الموقع يغيب فيه تعميم نظري للنتائج.

 

يعرف هواة نفخ فقاعات الصابون جيدا أنه يمكن إحراز أفضل النتائج عن طريق إعداد خليط من الماء ومادة نشيطة سطحيا مثل مادة تستخدم عادة لغسل الأطباق وبوليمر مثل المكمل الغذائي غليكول.

وقرر الباحثون في جامعة أموري الأمريكية دراسة فيزياء وكيمياء ظاهرة نفخ فقاعات الصابون فتوصلوا إلى استنتاج يفيد بأن الفقاعات الأكثر استقرارا يمكن الحصول عليها عند استخدام بوليميرات ذات تركيز منخفض تمتلك مختلف الأوزان الجزيئية.

واستطاع العلماء أيضا إثبات أن ظروف الطقس تؤثر على حجم فقاعات الصابون. ومن المعلوم أن سرعة التبخر تتوقف على الرطوبة. لذلك يستحسن نفخ فقاعات الصابون في أيام الحر والرطوبة المرتفعة.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.