اليوم.. أسود الرافدين يواجه الأحمر البحريني في المنامة

يلتقي منتخب العراق اليوم الخميس نظيره البحريني في المنامة بافتتاح مبارياته في التصفيات المزدوجة المؤهلة الى نهائيات كأس العالم في قطر والبطولة القارية في الصين.

يخوض العراق ولاول مرة التصفيات على ملعبه وبين جماهيره حيث سيحتض ملعب جذع النخلة في البصرة مباريات المنتخب الوطني بعد ان وافق الاتحاد الدولي على رفع الحظر عن ملاعب البصرة وكربلاء واربيل، مدرب المنتخب الوطني كاتانيتش سيعول اليوم كثيرا على اللاعبين المحترفين الذي انضموا لتشكيلة المنتخب في البحرين من اجل تقديم مستوى جيد يليق بسمعة المنتخب العراقي خاصة بعد المستوى المتواضع للمنتخب في بطولة غرب اسيا التي اقيمت في كربلاء واربيل ويطمح اليوم بالتأكيد الى اسعاد الجماهير الرياضية وفي مقدمة المحترفين الذين سيعول عليهم المدرب المحترف في فريق اتلانتا يونايتد الامريكي جستن ميرام وعلي عدنان المحترف في فريق فانكوفر وايتكابس الكندي.

الى ذلك أوضح السلوفيني كاتانيتش مدرب المنتخب العراقي، أن الفريق جاهز تماما لمباراة اليوم أمام المنتخب البحريني لحساب الجولة الأولى من التصفيات المزدوجة لكأسي آسيا والعالم. 

وقال كاتانيتش إنه “يراهن على قدرة لاعبيه لتجاوز المباراة الأولى، حيث إن الفريق اكتملت صفوفه بالتحاق اللاعبين المحترفين والجميع متأهب لخوض المباراة”.

وبين أن “المباراة الأولى دائما ما تكون مؤثرة معنويًا على مسيرة الفريق في التصفيات، لذا نسعى لكسب المباراة وحصد نقاطها الثلاث وتحقيق بداية جيدة”. 

من جهته أكد لاعب المنتخب العراقي مهند ميمي جاهزية أسود الرافدين لعبور البحرين، والدخول بقوة للمنافسة في التصفيات المؤهلة لمونديال كأس العالم.

وبين أن “الجماهير العراقية تنتظر منا بشارة الفوز ونعلم أن النقاط الثلاث ستكون لها طعم خاص للمضي قدمًا للمنافسة على البطاقات المؤهلة سواء لكأس آسيا أو المونديال”.

من جانبه أكد مدرب منتخبنا البحريني لكرة القدم البرتغالي هيليو سوزا عن الجاهزية التامة لأفراد الفريق لخوض المباراة الافتتاحية للتصفيات الآسيوية المؤهلة لنهائيات كأس العالم 2022 ونهائيات كأس آسيا 2023.

وقال سوزا “بأنه يدرك مدى أهمية تجديد الحافز للاعبي المنتخب بعد إنجازهم في غرب آسيا من خلال إدخالهم أجواء التصفيات المونديالية كونها الاستحقاق الأهم الذي جاء لأجله لقيادة المنتخب منذ بضعة أشهر”.

ونوه في هذا الإطار بجاهزية جميع أفراد الفريق فنياً ومعنوياً بمن فيهم المحترف بفريق سلافيا براغ التشيكي عبدالله يوسف، مؤكداً بأن المجموعة التي لديه هي الأفضل في الوقت الراهن. لافتاً بأنه ركز في الفترة الاخيرة على زيادة الخطط التكتيكية والتجانس بين اللاعبين واعتماد التشكيلة المثالية التي ستخوض لقاء الغد.

وشدد سوزا بأن “مباراة الافتتاح أمام العراق ستكون صعبة بلا شك، على اعتبار أن الفريق العراقي منتخب مرشح ومنافس وسيحمل نوايا رد اعتبار خسارة نهائي بطولة غرب آسيا”.

وقال سوزا في هذا الإطار بأن المواجهة ستكون مختلفة عن سابقتها في إشارة إلى (نهائي غرب آسيا).. حيث كانت تلك البطولة تشكل محطة اعداد للتصفيات المونديالية..غير أن هذه المرة ستحمل أهمية أكبر كونها التصفيات التي تؤهل لكأس العالم.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.