عمليات الفرات الاوسط: الخطة الأمنية الخاصة بزيارة عاشوراء تسير بانسيابية عالية

المراقب العراقي/ كربلاء…

اعلن رئاسة اركان الجيش الاثنين، عن تغطية الخطة الامنية لعاشوراء جميع الحدود الادارية لكربلاء لتجنب الزائرين للنار المباشرة وغير المباشرة، مؤكدا أن الخطة تسير بانسيابية عالية، يأتي ذلك في الوقت أعلن فيه مجلس كربلاء عن خطة متكاملة لنقل الزائرين.

فمن جهته اعلن رئيس اركان الجيش الفريق اول ركن عثمان الغانمي انه “تمت تغطية الخطة الامنية لعاشوراء جميع الحدود الادارية لكربلاء لتجنب الزائرين للنار المباشرة وغير المباشرة”، مؤكدا أن “الخطة الامنية تسير بانسيابية عالية”.

وقال الغانمي في مؤتمر صحفي عقده بمقر قيادة عمليات الفرات الاوسط في كربلاء وحضرته “المراقب العراقي” “اطلعنا على الخطة الامنية الخاصة بزيارة عاشوراء والتي تغطي جميع الحدود الادارية للمحافظة لتجنيب الزائرين النار المباشرة وغير المباشرة”.

واضاف ان “هناك تنسيق على مستوى عال بين جميع صنوف القوات الامنية والحشد الشعبي، والاسناد الجوي لانجاح خطة هذه الزيارة المليونية”.

واشار الغانمي إلى أن “اللجان التي تشكلت للتحقيق في استهدافات اكداس العتاد للحشد الشعبي سجلت بعض الحالات الفتية وستعلن النتائج لاحقا”.

بدوره أعلن رئيس لجنة النقل في مجلس محافظة كربلاء المقدسة، حسين شدهان، وضع خطة متكاملة لنقل الزائرين من القطوعات الى مركز المدينة وبالعكس.

وقال شدهان، في تصريح تابعته “ألمراقب العراقي” إن “شوارع المدينة لازالت مفتوحة امام الزائرين وعملية النقل ستبدأ مع بلوغ الازدحام البشري بشكل كبير، حيث قسمت كربلاء الى ثلاثة محاور لادارة الخطة بشكل انسيابي”.

وأضاف، أن “محور النجف الاشرف سيكون من مسؤولية وزارة التجارة، ومحور بغداد من مسؤولية وزارة النقل بكافة تشكيلاتها، ومحور بابل من مسؤولية كافة الوزارات الساندة ومعمل سكر بابل”.

واشار الى “تجهيز 550 حافلة كبيرة، و350  شاحنة، بالاضافة الى عجلات النقل الخاص المقدرة بالمئات، و7 قطارات تعمل من بغداد الى كربلاء وبالعكس، ومن البصرة مرورا بالمحافظات الجنوبية الى كربلاء وبالعكس”.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.