Warning: count(): Parameter must be an array or an object that implements Countable in /home/almuraqebaliraqi/public_html/wp-includes/post-template.php on line 284

زوجة ترامب تعاند  وتعشق القناة التي يكرهها !

 

 

المراقب العراقي / متابعة…

كشفت صحف أمريكية أن الرئيس، دونالد ترامب، صدم عندما فوجئ في إحدى المرات بأن زوجته تشاهد قناة “سي إن إن”، التي يكرهها ويهاجمها بشكل مستمر ودأب ترامب على انتقاد هذه الشبكة ، ووصف أخبارها بأنها “أخبار ملفقة”، ورفض الإجابة عن أسئلة لمراسلين في الشبكة.

وعقبت ستيفاني غريشام، المتحدثة باسم “سيدة أمريكا الأولى”، ميلانيا ترامب، على صدمة ترامب، قائلة إنه من حق “السيدة الأولى” مشاهدة أي قناة ترغب فيها، بحسب وكالة أنباء “أسوشيتد برس”.

وأردفت: “بالمناسبة، يبدو من السخيف أن تهتموا بشأن القناة التي تشاهدها ميلانيا ترامب على التلفزيون”.

وجاء رد ستيفاني غريشام السابق، تعقيبا على تقرير نشرته صحيفة “نيويورك تايمز” الأمريكية، وقالت فيه أن ترامب وجد ميلانيا تشاهد قناة “CNN”، التي يسميها “قناة الأخبار الزائفة”، فما كان منه إلا أن صب غضبه الشديد على طاقمه؛ لعدم اتباعهم القاعدة التي تنص على أن حاشية البيت الأبيض عليهم أن يبدأوا كل رحلة بفتح قناة “فوكس نيوز”، وهي شبكته التلفزيونية المفضلة.

ودخل الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، غرفة زوجته ميلانيا أثناء إحدى رحلاته، فإذا به يتلقى صدمة أسفرت عن رد فعل عنيف منه، بحسب رسالة إلكترونية مسربة.

وتقول الرسالة التي نشرت تفاصيلها صحيفة “نيويورك تايمز” البريطانية، إن ترامب وجد ميلانيا تشاهد قناة “CNN” التي يسميها “قناة الأخبار الزائفة”، فما كان منه إلا أن صب غضبه الشديد على طاقمه لعدم اتباعهم القاعدة التي تنص على أن حاشية البيت الأبيض عليهم أن يبدأوا كل رحلة بفتح قناة “فوكس نيوز”، وهي شبكته التلفزيونية المفضلة.

وأحدث ترامب بعض الجلبة والاضطراب على الطائرة الرئاسية خاصة وانه كثيرا ما يهاجم ترامب شبكة قنوات “سي إن إن” في تغريداته، ويتهمها بترويج الشائعات والأخبار الكاذبة.

وتشير “نيويورك تايمز” إلى أن أزمة القنوات هذه هي آخر مثال يدل على أن دونالد ترمب، في مرحلة حيوية من رئاسته، يزداد تمسكا بالعيش في عالم من المعلومات المنتقاة وتحريف الحقائق لتخدم رؤيته هو.

وفي ظل عمل مساعديه على عزله عن العالم الخارجي، يضاعف ترمب جهوده في إخبار مناصريه بأن يثقوا به في وجه كلام المنتقدين والتقارير الإخبارية، وفقا للصحيفة الأمريكية.

وقبل أيام، مُنعت مراسلة لشبكة (سي إن إن) الإخبارية الأمريكية من تغطية حدث في البيت الأبيض، بعد أن وجهت أسئلة للرئيس دونالد ترامب وصفت بأنها “غير مناسبة”.

وقالت المراسلة كايتلان كولينز إنها استُبعدت من تغطية الحدث في حديقة البيت الأبيض، بعد أن وجهت أسئلة لترامب تتعلق بالرئيس الروسي فلاديمير بوتين، ومحامي ترامب السابق مايكل كوهين.

وقالت سارا ساندرز، المتحدثة باسم البيت الأبيض، إن المراسلة صاحت وهي توجه الأسئلة، ورفضت المغادرة.

ودأب ترامب على انتقاد شبكة سي إن إن، ووصف أخبارها بأنها “أخبار ملفقة”، ورفض الإجابة عن أسئلة لمراسلين في الشبكة.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.