Warning: count(): Parameter must be an array or an object that implements Countable in /home/almuraqebaliraqi/public_html/wp-includes/post-template.php on line 284

ادباء لـ”المراقب العراقي” :جائزة الإبداع العراقي تجربة يجب ان تستمر

المراقب العراقي/القسم الثقافي..

عقد الاتحاد العام للأدباء والكتّاب في العراق في الساعة الحادية من ضحى يوم الأربعاء ١٨ أيلول ٢٠١٩، بالتعاون مع وزارة الثقافة، جلسةً للحديث عن جائزة الإبداع التي تقيمها الوزارة سنويا للمرة الخامسة على التوالي وتحدث فيها كلٌّ من:الشاعرة فالنتينا يوارش/ مسؤولة اللجنة الإعلامية ومنير الرواف مسؤول شعبة الجائزة في وزارة الثقافة وقد ادار الجلسة التي اقيمت على قاعة الجواهري في اتحاد الأدباء الدكتور أحمد مهدي الزبيدي.

وقال الدكتور أحمد مهدي الزبيدي في تصريح لـ(المراقب العراقي):ان الإتحاد العام للأدباء والكتاب في العراق يدعم جائزة الإبداع العراقي لعام 2019 والتي أطلقتها وزارة الثقافة والسياحة والآثار لاسيما إنّ المثقفين اصبحوا ينتظرون موعد هذه الفعالية الثقافية وهي مشابهة لفكرة اتحاد الأدباء التي كان اسمها الجائزة الكبرى الوطنية.

 واضاف :من الواجب على وزارة الثقافة ان تمنح جوائز تشجيعية للأدباء الشباب الذين تكون نتاجاتهم مشجعة وقريبة من الحصول على جائزة الابداع ولمختلف الفروع الأدبية والسينمائية والمسرحية والتطبيقية حتى تكون منطلقاً سليماً لترسيخ هذا التقليد السنوي الذي نريد له الاستمرار .موضحا إنّ المثقف والأكاديمي له دور كبير في دعم هذه التوجهات والإسهام في القراءة والنقد الفاحص لإعطاء تطورات أفضل للنتاج الثقافي.

من جهته قال الناقد علي الفواز في تصريح لـ(المراقب العراقي): أتمنى لوزارة الثقافة النجاح رغم الظروف الصعبة، ولكن يجب إنّ يكون شعارنا دائماً لنتحدى كلّ الصعوبات من أجل إنّ تسهم الثقافة الوطنية والفن والكلمة في بناء عراق ديمقراطي مدني جديد يستطيع إنّ يوجه العنف والتفكير الذي يقوده مؤسسات دولية مثل داعش والقاعدة.

واضاف  إنها خطوة جيدة وجريئة وسيكون لها اثر كبير في تحفيز الأحلام وتحريك الأجواء الثقافية لتقديم عطاءات باهرة تساعد على تطور الحركة الفكرية والثقافية عموماً وتسهم في معالجة الظواهر والأجواء السائدة والظروف الصعبة التي يعيشها البلد.

وقال منير الرواف مسؤول شعبة الجائزة في وزارة الثقافة في تصريح لـ(المراقب العراقي) : مازلنا في بداية الطريق على الرغم من مرور اربع دورات سابقة وتقييم الجائزة يتم في ضوء النتائج المتحققة والمعايير الإبداعية المعتمدة إلا أنّ الفكرة والمبادرة تضاف لسجل المؤسسة لأنها الراعية الرسمية لثقافة العراق ونحن نتطلع إلى مشاركة أوسع وبفاعلية مؤثرة لجهات ثقافية أخرى ومنظمات إبداعية سيكون لها مساهمة متميزة في وضع برنامج سنوي للجائزة وأن يتسع مداها لكلّ محافظات العراق”.

وأضاف  “سيتم اعتماد الحيادية في اختيار اللجان ومن أسماء معروفة في الأوساط الأكاديمية والثقافية.. شخصيات محترمة ومرموقة.. ولا خلاف عليها.. والإفادة من تجارب الجوائز في بلدان عربية أخرى (المغرب العربي..الخليج، مصر) واعتماد آلياتها.. ومقاييسها..مع الحرص مع مشاركة المبدعين العراقيين في الخارج”.

وقال الروائي والقاص عبد عون الروضان في تصريح لـ(المراقب العراقي): لاريب إلى أنّ هذه الجائزة تعدّ محركاً ودافعاً لتنشيط المسيرة الثقافية في البلد وأنها سوف تعمل على تذكير الأجيال القادمة في رفد الثقافة وديمومتها.

وأضاف الروضان أرى أنه من الممكن أن تطور الجائزة بأخذ رأي المهتمين بالثقافة من أجل دفعها وتوجيهها نحو أفق أوسع، الجميع يتحملون دورهم في دعم الجائزة وتعزيز مسيرتها الإبداعية”.

وقال الصحفي والإعلامي قحطان جاسم في تصريح لـ(المراقب العراقي):إن جائزة الإبداع العراقي في كل الأحوال خطوة جيدة ستؤثر على المشهد الإبداع العراقي، يمكن تطوير الجائزة من خلال توسيع مفاصل الإبداع المشمولة بالجائزة مع اختيار محكم من كلّ اختصاص، كما فعلت الوزارة هذا العام، أن دور المثقف يأتي من خلال المشاركة الفاعلة في بحوث تخص مجالات الإبداع المشمولة بالجائزة.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.