Warning: count(): Parameter must be an array or an object that implements Countable in /home/almuraqebaliraqi/public_html/wp-includes/post-template.php on line 284

السعودية تقر بحجم خسائرها في “ارامكو” وتلجأ الى العراق للتزود بالنفط

المراقب العراقي/ احمد محمد …
حادثة آرامكو واستهداف اكبر المنشآت النفطية بالسعودية والتي أدت بدورها الى ازمة اقتصادية في الرياض، ستدفع عاجلا حكومة الرياض نحو استيراد النفط من دول المنطقة واهمها العراق، حسب ماافاد به تقرير صحيفة “وول ستريت جورنال”، الأمر الذي عده برلمانيون ومختصون بأنه لو صح بالفعل فسيكون امرا ايجابيا على الاقتصاد العراقي.
ويؤكد المختصون أن السعودية لو ارادت ذلك فعليها أن تساهم باعادة العمل بالخط النفطي المشترك بين البلدين.
فمن جهته أكد عضو اللجنة الطاقة النيابية محمد كامل، في تصريح لـ “ألمراقب العراقي” إن “موضوع طلب السعودية من العراق حول تزويدها بـ 20 مليون برميل نفط لازال مجرد كلام وأن الحكومة العراقية لم تبلغ بشكل رسمي بهذا الخصوص”.
واشار كامل الى أن “السعودية وبعد عملية “آرامكوا” تلقت درسا صعبا في بنيتها الاقتصادية”، مشيرا الى أنها “تميل خلال هذه الفترة الى تطوير علاقاتها مع دول المنطقة وفي مقدمتها العراق”.
وبين كامل أن “السعودية وفي حال تقديمها طلبا رسميا الى العراق لتزويدها بالنفط فأن هذا يحتاج منها الى اعادة العمل بالانبوب النفطي المشترك بين البلدين”.
وثمن كامل “هذه الخطوة إن حدثت فعلا، فهي تعتبر حسنة لتطوير الاقتصاد العراقي ولزيادة واردات النفط”.
بدوره رأى المحلل الاقتصادي فارس زوين، في تصريح لـ “ألمراقب العراقي” إن “الحكومة السعودية بعد عملية آرامكو مجبرة على أن تستورد النفط من العراق بسبب خسارتها الكبيرة وذلك لسد النقص الذي تعيشه”.
وقال زوين، أن “الدول المستهلكة للنفط ومنها امريكا تدفع بالسعودية الى أن تفاتح العراق لغرض تزويدها بالنفط وذلك للحفاظ على اسعار النفط العالمية بعد عملية آرامكو”.
واكد أن “لذلك جوانب ايجابية على العراق لانه يؤدي الى زيادة الايرادات وبالتالي في تقليص العجز الحاصل في موازنته الاتحادية”.
يذكر أن صحيفة “وول ستريت جورنال” الأمريكية، نشرت تقرير اكدت فيه أن السعودية تواصلت مع شركاء دوليين، ومنهم العراق، في محاولة لتعويض نقص النفط الناجم عن الهجوم على شركة “أرامكو” ،بهدف دعم سمعتها كمصدّر موثوق به للذهب الأسود على مستوى العالم، إلى دعم صادراتها على حساب النفط المخصص لتلبية احتياجاتها الداخلية، من خلال مفاتحتها لشركة تسويق النفط العراقية الحكومية “سومو” بتزويدها بـ20 مليون برميل من النفط الخام بغية دعم مصافيها الداخلية.
يذكر أن وزارة الداخلية السعودية، قد اعلنت عن استهداف معملين تابعين لشركة أرامكو بمحافظة بقيق وهجرة خُرَيص شرقي البلاد بطائرات مسيرة، الأمر الذي تسبب بخسائر فادحة للسعودية.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.