Warning: count(): Parameter must be an array or an object that implements Countable in /home/almuraqebaliraqi/public_html/wp-includes/post-template.php on line 284

تباين اراء حول تقرير الاعتداء على المتظاهرين ووعود بمحاسبة المقصرين

المراقب العراقي/ احمد محمد…
بعد اعلان اللجنة التحقيقية المشكلة من رئيس الوزراء عادل عبد المهدي بخصوص مقتل عدد من المتظاهرين في بغداد والمحافظات نتائجها التي اخلت ساحة القيادات الامنية من المسؤولية من خلال توصيتها التي ذكرت فيها بعدم وجود اوامر صادرة من جهات عليا بخصوص اطلاق النار، وعدت اوساطا نيابية بأن هذا التقرير غير مكتمل ولم يمت بصلة للواقع.
وفي ذات السياق رجحت اوساطا سياسية باصدار توصيات جديدة خلال الايام المقبلة من قبل اللجنة المشكلة بنفس الخصوص.
من جهته اعتبر النائب عن تحالف سائرون جواد حمدان، في تصريح لـ “المراقب العراقي” أن “التقرير الذي صدر اليوم من قبل اللجنة التحقيقية المشكلة من قبل رئيس الوزراء عادل عبد المهدي بخصوص قتل المتظاهرين هو تقرير غير واقعي وفيه نقص كبير خصوصا وانه لم يحدد من يقف وراء اطلاق النار على المتظاهرين”.
واضاف حمدان أن “ذلك هو امر مستحيل وفيه تبرئة ساحة بعض القيادات الامنية العليا التي اشرفت على امن التظاهرات في بغداد والمحافظات وفيه حصانة لهم من المحاسبة القانونية”.
واكمل “يبقى المهم هو تطبيق بنود التقرير ومحاسبة المقصرين واحالتهم للقضاء بغية انصاف عوائل الشهداء والجرحى من المتظاهرين”.
واشار حمدان الى أن “تقييم مهنية اللجنة المشكلة بهذا الملف يتوقف على المقررات التي ستخرج منها بعد اعلانها لنتائج التحقيق هذا اليوم ومدى تطبيقه او لا”.
وشدد على “انزال العقوبات بحق كل من يعتدي على المتظاهرين المطالبين بحقوقهم التي كفلها لهم الدستور والقانون وتثقيف القوات الامنية حول التعامل بانسانية وانضباط عاليين مع المواطنين”.
الى ذلك اعتبر المحلل السياسي خالد السراي، أن “تقرير الحكومة بخصوص قتل التظاهرات خرج بنتائج مهنية لكون أن هناك قرارات باحالة المقصرين الى القضاء”، مرجحا “اصدار قرارات جديدة خلال الفترة المقبلة بخصوص عمليات “القنص” من قبل اللجنة ذاتها”.
واضاف، أن “هناك تفاجئ كبير من قبل القيادات الامنية من طرق واساليب العنف التي استخدمتها القوات الامنية مع المتظاهرين”.
وشدد على “انزال العقوبات بحق من تلطخت يديه بالدم العراقي، خصوصا وان هذه التظاهرات تؤشر انهيار بالاداء الحكومي وتذمر كبير من قبل المواطنين نتيجة عدم حصولهم على جزء ولو بالبسيط من حقوقهم”.
وكانت لجنة التحقيق بشأن التظاهرات قد اعلنت عن النتائج النهائية، مؤشرة وجود استخدام مفرط للقوة كان يقف سببا في سقوط ضحايا من المتظاهرين، مشيرة إلى ان حصيلة قتلى أسبوع من الاحتجاجات بلغت 157 قتيلا.
وخرجت اللجنة بمقتل 149 مدنيا وثمانية من قوات الأمن، مؤكدة أن اللجنة وجدت أدلة على أن قناصة استهدفوا محتجين من فوق مبنى بوسط بغداد.
واكد التقرير انه لم تصدر اية اوامر رسمية من الجهات العليا الى القوات باطلاق النار الحي على المتظاهرين كما وجاء في التقرير الذي اعلن اليوم ان اية اوامر رسمية لم تصدر من الجهات العليا الى القوات باطلاق النار الحي على المتظاهرين او استخدام الرصاص الحي مطلقا.
والجدير بالذكر أن تظاهرات الاول من تشرين الاول الجاري قد شهدت سلسلة اعتداءات وعمليات قتل بحق المتظاهرين نتيجة لقيام القوات الامنية باطلاق النار على المتظاهرين في بغداد والمحافظات.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.