باحثون يدرسون امكانية صناعة روبوت “بمشاعر واحاسيس”

كشفت ورقة جديدة أعدها الباحثون فى معهد الدماغ والإبداع بجامعة جنوب كاليفورنيا عن طريقة جديدة نحو إنشاء روبوتات بمشاعر.

ووفقا لما ذكرته صحيفة “ديلى ميل” البريطانية، فإن هذه الطريقة تعتمد على مبدأ الحفاظ على الذات، حيث إن الكائنات الحية تسعى من خلاله إلى الحفاظ على التوازن البيولوجى الداخلى عن طريق تجنب بيئات أو أنواع معينة من المحفزات.

وتساءل الباحثان باكينسون مان وأنتونيو داماسيو، هل إذا تمت برمجة الروبوت بشعور ثابت من الحفاظ على الذات سيضعه ذلك على طريق تطوير مشاعر حقيقية؟

ويزعم مان وداماسيو أن مزيج من الروبوتات اللينة والتعلم العميق، قد يأتي بهذه النتيجة، فيشيروا إلى تجربة قام بها جورج روس آشبى عام 1954 والتى أظهرت كيف يمكن دمج الاستشعار المتجانس إلى إنسان آلي.

وصمم روس نظامًا من المستشعرات الكهربية والمغناطيسية، ويعتقد الباحثون أن هذه المستشعرات يمكن أن تضع الأساس لروبوت موجه نحو الحفاظ على الذات.

وربط هذا النظام ببرنامج تعليمى عميق يمكن أن ينتج روبوتًا قادرًا على الشعور بالاختلافات فى كيفية لمسه والرد عليه وفقًا لذلك.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.