«امرأة بين نارين» لهند مطر.. الحبّ والإرهاب

المراقب العراقي/ متابعة…

يُشكل الإرهاب الموضوع المحوري في رواية «إمرأة بين نارين» للكاتبة هند مطر التي حاولت أن تزاوج بين (الحب والإرهاب)، على الرغم من كونهما على طرفي نقيض، غير أن ما يميز هذه المزاوجة المعنى الذي تتمظهر فيه الرواية وهو؛ أنه في الآن ذاته الذي يسلك الحب طريقه إلى قلوب البشر، يسلك الإرهاب طريقه إلى حياتهم ويهدد وجودهم.

في روايتها «إمرأة بين نارين» تتخطى هند مطر تابو السياسي بالروائي، وتكسر حاجز الخوف من هذا التابو وتُفكّك ذهنية اشتغال بعض الأنظمة العربية القمعية، وتتعاطف مع ضحايا الإرهاب الفكري والجسدي، الذين لا يجدوا الاحتواء في أوطانهم. فتثير بروايتها السجال حول قضايا راهنة تستحق المناقشة والتفكير وإعادة النظر

قدمت الروائية لروايتها «إمرأة بين نارين» بـ (كلمة) تُشكل إدانةً للإرهاب والتطرف وتناقش الأسباب التي أدت إلى ازدياد الجماعات التكفيرية والإرهابية على مستوى العالم، ومما جاء فيها: “… البعض يعزون السبب إلى التفسير الخاطئ لبعض النصوص القرآنية. والبعض الآخر يقولون إن للأئمة والدعاة أجندات خاصة. ولكنني أقول إن السبب يعود إلى الدول والحكومات وسياساتها وأجهزهتها؛

الدول التي تقمع وتبطش وتنكّل بشعوبها.

الدول التي سجلها أسود لأنها ترفض إعطاء شعوبها حقوقهم.

الدول التي تتحكم بها عقلية العصابات والمافيات السياسية والحزبية وتكون مصلحة شعوبها في أسفل سلم أولوياتها.

إن هذه اللامبالاة بحقوق الشعوب، هي التي تجعل من المواطنين فريسة سهلة لتلك الجماعات.. التي تغدق عليهم الأموال لسد أفواههم الجائعة من دون أن يدروا ما هي العواقب فأيها الرؤساء والحكام، أنتم المسؤولون أمامنا وأمام الله عن شهدائنا وشبابنا المفقودين.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.