Warning: count(): Parameter must be an array or an object that implements Countable in /home/almuraqebaliraqi/public_html/wp-includes/post-template.php on line 284

“مقالة في السفالة” يرصد ظاهرة العنف البربري لحزب البعث وصدام

المراقب العراقي/ متابعة…   

صدر للباحث العراقي المقيم في باريس الدكتور فالح مهدي كتاب يعد من أكثر الكتب إثارة للسجال والنقاش الفكري والسياسي، بعنوان طريف ” مقالة في السفالة، نقد الحاضر العراقي” عن دار سطور. وهو محاولة لقراءة الوضع الاجتماعي والسياسي للعراق المعاصر على ضوء نظرية المكان وتأثيره من الناحية الأنثروبولوجية والسيوسيولوجية ،و التي عرضها المؤلف في كتابه السابق المهم ” نقد العقل الدائري”. عنوان الكتاب يدفع لتساؤلات كثيرة رغم أن الكاتب حرص على توضيح اختياره لمفردة السفالة وما معنى السافل لغوياً وقاموسياً في اللغة العربية والفرنسية والإنجليزية   لقد عرض الكاتب مقاربة مهمة لمفهوم العنف الذي يقف وراء شيوع ظاهر السفالة، بالمعنى الذي أراده المؤلف، في المجتمعات باعتبار العنف نشاط ” حيواني” فاعل ومؤثر في السلوك البشري إذا ماتوفرت له التربة الملائمة التي تحتضنه وتغذيه لكي يهمين على حياة المجتمع ويقتل ما فيه من قيم ومباديء أخلاقية إيجابية.

حكاية العنف في العراق طويلة ومعقدة إلا أن الباحث ركز على تفاقم ظاهرة العنف البربري منذ انقلاب شباط الدموي عام 1963 والذي قام به حزب البعث الفاشي وجزء من منظومة العسكر في الجيش العراقي آنذاك. وبالفعل غاص الدكتور فالح مهدي في مفهوم ومعنى العنف وتحكمه بمصير بلدان كاملة لا سيما العراق الذي حكم بالحديد والنار خاصة في زمن الطاغية صدام حسين الذي حول العراق إلى دولة رعاع حيث تعاقبت عليه المحن النكبات والحروب ووسمته الكوارث فما يكاد يخرج من كارثة حتى يدخل في أخرى أشد وقعاً وتدميراً وعنفاً، وكأن لهذا البلد قدر مكتوب في أن يعيش وسط دوامة من العنف والقتل والتهجير والحروب والمعاناة.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.