Warning: count(): Parameter must be an array or an object that implements Countable in /home/almuraqebaliraqi/public_html/wp-includes/post-template.php on line 284

التحالف “الصهيوامريكي” يلهب فتيل الازمة في الدول التي تقف بالضد من “صفقة القرن”

المراقب العراقي/القسم السياسي…
تسعى الإدارة الامريكية الى تمرير صفقة القرن في المنطقة لحماية الكيان الصهيوني، وابعاد الصواريخ الفلسطينية عن استهداف الأراضي المغتصبة، واستكملت واشنطن جميع أوراق تلك الصفقة، ولم يتبقى من عوائق امامها سوى معارضة دول محور المقاومة، التي تشكل “حجر العثرة” امام هذا المخطط الساعي الى اطلاق رصاصة الرحمة على “القضية الفلسطينية”.
وطالما كانت دول محور المقاومة بقوتها فان ذلك المشروع سيكون عصي على التحالف “الصهيوني –الأمريكي” لأنه حتما سيجابه بقوة سواء على الصعيد العسكري او الدبلوماسي، لذلك عمدت واشنطن على خلق الفوضى والدمار في تلك الدول واشغالها بالاحتجاجات والأزمات مستغلة المطالب الحقة التي تنادي بها الشعوب في الإصلاح ومحاربة الفساد، وهذا ما جرت عليه الأمور في كل من العراق ولحقته في ذلك لبنان.
وتعمل الإدارة الامريكية على ازالت جميع مسببات الخطر الذي يهدد “الكيان الصهيوني” عبر تلك الأساليب، لتجييش الراي العام وخلق حالة من الفوضى وعدم الاستقرار.
ويرى مراقبون ان شعوب محور المقاومة طالما تدفع ضريبة مواقفها الثابتة والمعادية للمخططات الامريكية والصهيونية، مشددين على ضرورة ان تعي الشعوب حجم الخطر المحدق بها وان تقطع الطريق امام المحاولات الامريكية لركوب الموجة.
وبهذا الجانب يرى المحلل السياسي صباح العكيلي ان جميع من يتقاطع مع الإرادة الامريكية في المنطقة يكون ضمن دائرة الاستهداف على جميع الأصعدة السياسية والاجتماعية والاقتصادية.
وقال العكيلي في حديث خص به “المراقب العراقي” ان “الجيوش الالكترونية هي من تقود المعركة ضد الدول المعادية للمشروع الأمريكي الصهيوني”.
وأضاف ان “محور المقاومة ضمن دائرة الاستهداف، ولا يمكن ان نفسر ما يجري في تلك البلدان بانه صدفة لاسيما مع تشابه الاحداث في العراق ولبنان وايران”.
وتساءل العكيلي “لماذا انحصرت تلك الاحتجاجات في جغرافية معينة دون غيرها، بينما لم نشهد مثيلها في دول الخليج والدول التي تعمل ضمن المشروع الأمريكي”.
وتابع انه “على رأس المخططات التي تتبناها واشنطن هي صفقة القرن، لذلك هي تعمل بكل ما اوتيت من قوة على تمريرها، وتواجه جميع من يقف ضدها”.
على الصعيد ذاته يرى المحلل السياسي منهل المرشدي ان محور الشر الأمريكي دأب على خلق الازمات في المنطقة لأضعاف جميع الدول والحيلولة دون وجود دولة قوية تقف بوجه الكيان الصهيوني “الابن المدلل” لواشنطن.
وقال المرشدي في حديث خص به “المراقب العراقي” ان “واشنطن طالما تحاول ان تجد ثغرة تستغل من خلالها الازمات في العالم، فهي ركبت موجة المطالب الحقة التي ينادي بها المتظاهرين والمطالبة بالإصلاح ومحاربة الفساد ، واستخدامها لأجل اضعاف الدول التي تقف بوجه مخططاتها في المنطقة”.
وأضاف ان “محور المقاومة تمكن من افشال المخطط الداعشي الذي استهدف أراضيه، وهو قادر اليوم على تجاوز الازمة”، مبيناً ان “صفقة القرن لن تمر مهما افتعلت واشنطن من أزمات لان قواعدها العسكرية ستكون تحت مرمى المقاومة”.
يشار الى ان موجة التظاهرات كانت قد تأججت في العراق ولحقتها لبنان وايران، حيث تعمل واشنطن على استغلال تلك الاحتجاجات لجر الشارع في تلك الدول الى ازمة مفتوحة.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.