انسحاب الصفدي من الترشح للحكومة يعيد لبنان إلى نقطة الصفر

المراقب العراقي/ متابعة…

أعلنَ الوزيرُ اللبناني السابق محمد الصفدي اعتذارَه عن الترشح لرئاسة الحكومة الجديدة.

وأثارتْ التسريباتُ حولَ ترشحهِ غضبَ المتظاهرين في الشارع؛ حيثُ طالبوا في حَراكهم الذي دخلَ شهرَهُ الثاني برحيلِ الطبقةِ السياسية بالكامل.

أطراف السياسية اللبنانية وهم رئيس حكومة تصريف الأعمال سعد الحريري والتيار الوطني الحر بزعامة رئيس الجمهورية اللبنانية ميشال عون، وحزب الله وحركة أمل؛ سمّت وزير المال اللبناني السابق محمد الصفدي رئيساً للحكومة اللبنانية الجديدة. لكن الأخير طلب سحب اسمه من التداول كأحد الاسماء المرشحة لرئاسة الحكومة.

يقول الصفدي إنه من الصعب تشكيل حكومة متجانسة ومدعومة من جميع الفرقاء السياسيين تمكنها من اتخاذ إجراءات انقاذية فورية تضع حدا للتدهور الاقتصادي والمالي وتستجيب لتطلعات الناس في الشارع؛ وهذا ما دفعه لطلب سحب اسمه من الترشح؛ آملا في الوقت نفسه تكليف الرئيس سعد الحريري من جديد لتشكيل الحكومة العتيدة.

لكنه بذلك أعاد الوضع في لبنان إلى المربع الأول وعادت الخلافات السياسية والمواقف المتباينة في هذا الشأن حول تكليف رئيس جديد للحكومة؛ إلى نقطة الصفر.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.