دي بروين ينتقد أسلوب وقرعة كأس أوروبا 2020

انتقد نجم منتخب بلجيكا كيفن دي بروين الطريقة المعتمدة لسحب قرعة مسابقة كأس أوروبا 2020 معتبراً أنها “فضيحة” وأن الاتحاد القاري سيواجه صداعاً لضمان لعب جميع الدول المضيفة المتأهلة على أرضها.

وستسحب قرعة النهائيات في العاصمة الرومانية بوخارست يوم السبت 30 تشرين الثاني.

وتقام المسابقة صيف العام المقبل لأول مرة في 12 مدينة مضيفة في 12 دولة مختلفة،

وضمن 20 منتخباً تأهل إلى النهائيات ولا يزال هناك 4 بطاقات يتنافس عليها 16 منتخباً سيخوضون دوراً فاصلاً (بلاي أوف) في آذار المقبل.

ومع اضطرار الاتحاد الأوروبي لكرة القدم (ويفا) لتأكيد أن الدول المضيفة المتأهلة ستلعب مبارياتها في دور المجموعات على أرضها، ومع إبقاء بعض المنتخبات بعيدة عن بعضها لأسباب سياسية، فقد تمت إزالة الكثير من التشويق من القرعة المرتقبة.

فعلى على سبيل المثال، لا تستطيع أوكرانيا وروسيا مواجهة بعضهما البعض بسبب النزاع السياسي الواقع بينهما. هذا يعني أن المجموعة الثانية باتت شبه معلومة الملامح حيث بات أكيداً أن بلجيكا (رأس المجموعة) ستواجه روسيا والدنمارك (كلاهما سيستضيف مباريات على أرضه)، تاركين بذلك مكاناً واحداً للقرعة.

وقال دي بروين نجم فريق مانشستر سيتي الإنكليزي للتلفزيون البلجيكي بعد فوز فريقه 6-1 على قبرص “إنها فضيحة بصراحة، كرة القدم لم تعد كرة قدم حقاً، لقد أصبحت عملاً تجارياً. كلاعب عليك أن تعتاد على ذلك، لكن بالنسبة لي فهي تزييف المنافسة. ستسرق المتعة من القرعة”.

في الوقت نفسه أبدى مدرب المنتخب الهولندي رونالد كومان انزعاجه من أن فريقه قد وضع بالفعل في نفس المجموعة (الثالثة) التي ترأسها أوكرانيا. وقال لصحيفة “دي تليغراف” “لا أفهم هذا الشكل الجديد حقاً. لقد سألت اتحاد بلدي ما إذا كان لا يزال علي الذهاب إلى القرعة”.

وتحتل كل من بلجيكا (المجموعة الثانية) وإيطاليا (الأولى) وإنكلترا (الرابعة) وألمانيا (السادسة) وإسبانيا (الخامسة) وأوكرانيا (الثالثة) رأس مجموعاتها بناء على نتائجها في التصفيات، وبالتالي فإن فرنسا (بطلة العالم 2018)، والبرتغال (بطلة أوروبا 2016)، أتيا في التصنيف الثاني والثالث على التوالي.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.