شجرة ميلاد تحمي البيئة !

المراقب العراقي/ متابعة…

بات لديكورات وتصاميم “إعادة التدوير” مريدوها والمختصون فيها وعشاقها الكثر حول العالم، ذلك لأن الصناعات التدويرية التي توظف الكثير من المواد المستخدمة في حياتنا اليومية، خشبية كانت أو بلاستيكية أو معدنية أو حتى من المواد العضوية.

واقتحم هذا المجال الفنانون والمصممون ومهندسو الديكور والعمارة، محققين إنجازات كبيرة على صعيد التصميم الفني الوظيفي لأدوات نستخدمها في حياتنا اليومية، أو حتى في حقل الفنون الإبداعية الجميلة كالمنحوتات واللوحات والجداريات، مما أثار إعجاب أنصار البيئة وتقديرهم لتلك الأشكال الفنية التي تنقذ البيئة من كوارث عديدة تنتج عن إلقاء مثل هذه المواد في حاويات القمامة أو التخلص منها بالحرق.المصمم الأردني سفيان النمري أحد هؤلاء، فقد احترف منذ سنوات تصميم ديكورات المنازل وأستديوهات المحطات التلفزيونية وتنسيق الزهور وتصميم قطع الأثاث وأدوات الزينة، واللمسات الجمالية لديكورات المنازل والمؤسسات والمحال التجارية والمطاعم.

إلا أن جديده الذي فاجأ به المحتفلين بأعياد الميلاد هذا العام، هو تصميمه أشجار “كريسماس” مختلفة الحجم والشكل، أنيقة وغنية بالألوان، كل ذلك بتقنيات وأساليب “إعادة التدوير”.

كرات الأطفال المصنوعة من الفلين والبلاستيك، وقشور الخضار والفواكه وبقاياها، وورق الصحف والمجلات، وقطع البلاستيك والألعاب المهملة.. وغيرها من المواد، يوظفها المصمم النمري بطريقة بسيطة للغاية.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.