Warning: count(): Parameter must be an array or an object that implements Countable in /home/almuraqebaliraqi/public_html/wp-includes/post-template.php on line 284

بسبب الإهمال والتعسف.. المعتقلون البحرينيون يواجهون خطر الأمراض الجلدية والأحكام الباطلة

المراقب العراقي/ متابعة…

طالب عدد من معتقلي الرأي المصابين بأمراض جلديّة بحقّهم في العلاج، وسرعة مداواتهم بسبب سوء أوضاعهم وتدهور حالتهم.

وقد نقلت مصادر حقوقيّة عن بعضهم رسائل صوتيّة أظهروا فيها ما يعانونه بسبب حرمانهم العلاج، يأتي ذلك في الوقت الذي أصدرت المحاكم الخليفيّة حكمًا بالسجن لمدّة 3 سنوات على اثنين من المعتقلين.

وقال أحد المعتقلين، حسن عطية في رسالة له إن “الجرب يأكل من أجسادنا”، مطالبا “بحقّ العلاج والقضاء على أسباب المرض”.

وذكر أيضا “ المعتقل “عبد الجليل حسن” “انتشرت الحساسية في جسمي حتى وصلت إلى أصابع يدي ورجلي، وأنا أوجد في زنزانة مزدحمة دون تهوية وجميع الظروف المحيطة تساعد على بقاء الجرب وانتشاره، وحتى الآن دون رعاية طبية مناسبة”.

وبدوره أكد المعتقل “حسين عبد الله سلمان” “أنا أوجد في زنزانة مخصّصة لـ8 ونحن 16 سجينًا، 10 سجناء بيننا مصابون بالحساسية في الجسم، ولا نحصل على العلاج المناسب ولا نستطيع الوصول إلى الشمس”.

وأشار المعتقل “حسن علي محمد فردان الى أنه “منذ 4 شهور نعاني من الجرب، لقد تفشى ولا يتعالج المتشافي منه لأنه ينتكس من جديد بسبب بقاء أسباب الإصابة به. والحالات شديدة لدرجة خروج الدم من كثرة الحكة”.

وأضاف “حاولنا اللجوء للإدارة لنجد لنا حلًّا لأكثر من مرة دون اكتراث بل نتعرض للعقاب والنقل للحبس الانفرادي لأننا طالبنا بحقّ العلاج”.

هذا ويعاني معتقلو الرأي في سجن جوّ المركزيّ من انتشار الأمراض الجلديّة، ولا سيّما «الجرب» في ظلّ غياب الرعاية الطبيّة، والإهمال المتعمّد، وعدم النظافة داخل الزنازين.

كما أنّ المعتقلين في مبنى 12 يشكون من تفشّي مرض الجرب بينهم، بسبب اكتظاظ الزنازين وغياب وسائل التهوية، إلى جانب تعمّد إدارة السجن حرمانهم من العلاج، مع تفاقم وضعهم إلى درجة حرمانهم من النوم، مع ظهور أورام على الجلد

ويطالب المعتقلون بتوفير علاج للمصابين تحت إشراف طبيب متخصّص، وتغيير الأغطية والأفرشة، والسماح بإدخال ملابس قطنيّة، والتخلّص من الملابس القديمة، ورشّ الزنازين ببودرة مضادّة لوقف تكاثر الحشرة المتسبّبة للمرض داخل السجن.

من جهة أخرى أصدرت المحاكم الخليفيّة غير الشرعيّة حكمًا بالسجن لمدّة 3 سنوات على اثنين من المعتقلين؛ بعد إدانتهما ظلمًا في قضيّة “حرق كرسيّ خشبيّ” (كنبة) بالقرب من مدخل منطقة المعامير، اعتراضًا على تنفيذ عقوبة الإعدام بحقّ الشهيدين «أحمد الملالي، وعلي العرب”.

هذا وذكرت المحكمة غير الشرعيّة أنّ الشابين اعترفا بفعلتهما، من دون الإشارة إلى أنّ ذلك قد حصل تحت وطأة التعذيب الذي يتعرّض له المعتقلون ليعترفوا بالتهم الجاهزة لهم، حيث ثبت لها، وفق ادّعائها، أنّهما بتاريخ 26 يوليو / تموز 2019، أشعلا عمدًا حريقًا في الكنبة المذكورة.

يُذكر أنّ السجون الخليفيّة تعجّ بأكثر من 5000 معتقل رأي سجنوا وحوكموا في محاكم فاقدة الشرعيّة على خلفيّة سياسيّة وبتهم كيديّة مفبركة، وقد وصلت أحكام بعضهم إلى الإعدام والمؤبّد مع إسقاط الجنسيّة باعترافات انتزعت تحت التعذيب بتهم جاهزة وفق ما يقرّرها الجلّادون.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.