Warning: count(): Parameter must be an array or an object that implements Countable in /home/almuraqebaliraqi/public_html/wp-includes/post-template.php on line 284

وزير التجارة يدعو التجار العراقيين الى تحويل تجارتهم الى ميناء العقبة وتهميش البصرة

 

المراقب العراقي/ مشتاق الحسناوي

لا يخفى على احد ان الاقتصاد الأردني ضعيف في جانب الموارد المالية , لذلك اتخذت قيادته سياسة الاعتماد على المعونات الخارجية والاصطفاف مع أمريكا وإسرائيل في مشاريعها العدوانية في المنطقة من اجل ضمان المعونات الامريكية للاردن.
الأردن الذي يصطاد الازمات في العراق من اجل تطوير اقتصاده اكد اليوم ان ميناء العقبة جاهز لاستقبال البضائع التي يتم استيرادها من قبل التجار العراقيين في ظل تخفيضات في قيمة الرسوم الجمركية تصل الى 75% وهي بذلك تنفذ المشروع الأمريكي بشل الموانىء العراقية وبالتالي انخفاض واردات العراق من تلك المنافذ بحجة تقديم تسهيلات الى القطاع الخاص العراقي وهذا الامر يتناغم مع التوجهات الامريكية.
وزير التجارة العراقي محمد هاشم العاني عراب هذه الصفقة اعرب عن تأييده لهذه الصفقة واعرب عن تعاونه مع الأردن في هذا المسعى وانه سيحث التجار العراقيين على التوجه الى ميناء العقبة بدلا من موانئ البصرة التي تعمل بصورة طبيعية .
التآمر ضد المنافذ الحدودية البحرية سابقة خطيرة وتهدف الى تدمير الاقتصاد الوطني وبآيادي عراقية مسؤولة , مما ينم عن حجم المؤامرة ضد العراق وشعبه وبقيادة وزير التجارة العراقي.
وزير التجارة لم يتوقف عند هذه التصريحات بل اعطى الضوء الأخضر للأردن بشراء الفائض من محاصيل القمح والشعير وكالعادة بأسعار مخفضة ومن ثم يقوم الأردن بتصدير تلك المحاصيل الى إسرائيل وبعض الدول الأخرى من اجل الاستفادة المالية من عملية البيع .
يقول الخبير الاقتصادي لطيف العكيلي في اتصال مع ( المراقب العراقي): يبدو ان الأردن تستغل الازمات التي تمر بالعراق وتوظيفها لصالح اقتصادها وعلى حساب الاقتصاد العراقي فالاحتجاجات الشعبية وما رافقها من توقف مؤقت في بعض مفاصل الاقتصاد والتي سريعا ما تم تجاوزها وإعادة العمل بها من جديد ومنها موانىء البصرة التي تعثرت بعض الوقت الا انها استعادت عافيتها والعمل بها بشكل طبيعي , الا ان الأردن ارادت وبدعم بعض السياسيين والوزراء في حكومة عبد المهدي المستقيلة في استغلال ازمة موانىء البصرة واستغلالها لصالحهم عبر تقديم تخفيضات تصل الى 75% من الرسوم التعريفية في ميناء العقبة وحث التجار العراقيين على استيراد بضائعهم عن طريق موانىء الأردن وبدعم صريح من وزير التجارة في حكومة عبد المهدي المستقيلة من اجل دعم الاقتصاد الأردني على حساب معاناة العراقيين.
وتابع العكيلي: الأردن يسعى الى تدمير الاقتصاد العراقي بعد ان حصل على امتيازات من حكومة عبد المهدي المستقيلة وبضغوطات أمريكية يسعى اليوم للحصول على امتيازات جديدة على حساب موانىء البصرة , فهم يريدون شل البصرة وإبقاء الازمة المالية في العراق مستمرة من خلال حرمانه من عوائد الموانىء وهم بذلك يطبقون المشروع الأمريكي لتدمير العراق اقتصاديا.
من جهته يقول المختص بالشأن الاقتصادي هاشم الساعدي في اتصال مع ( المراقب العراقي): الأردن يسعى لتحويل التجارة الخارجية العراقية الى موانئه واستغلال الازمة التي يمر بها العراق لصالحه وهو بذلك يعمل بصمت على حرمان الموازنة العراقية من عوائد مالية تسهم في التقليل من قيمة العجز في الموازنة.
الى ذلك قال وزير التجارة محمد هاشم العاني في بيان صحفي اليوم لوزارة الصناعة الأردنية على هامش لقاءات مشتركة مع الجانب الأردني :” ان هناك محاولات جادة للاستفادة من ميناء العقبة والخصم الممنوح للجانب العراقي على رسوم المناولة للمستوردات الواردة للعراق من خلال ميناء العقبة والبالغة 75 % ، واعتبار العقبة رديفا لميناء ام قصر العراقي الذي عانى أخيرا من اغلاقات تسببت بتعطيل حركة المناولة في الميناء “.
واكد انه سيقوم بعقد اجتماع مع المستوردين وحثهم على الاستيراد من خلال ميناء العقبة، مبينا :” ان لدى العراق فائضا من انتاج القمح والشعير والنخالة ذات النوعيات الجيدة، ويمكن للأردن الاستفادة من هذا المخزون وشراء الفائض العراقي من هذه السلع، على ان تتم دراسة مواصفة القمح العراقي ومطابقتها مع المواصفة الاردنية لغرض الاستفادة من هذا المخزون “.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.