Warning: count(): Parameter must be an array or an object that implements Countable in /home/almuraqebaliraqi/public_html/wp-includes/post-template.php on line 284

الحشد الشعبي يتصدى لعصابات داعش في ديالى ويقدم “6” شهداء قرباناً للوطن

المراقب العراقي/ سلام الزبيدي…
في ظل تواصل الدعوات المشبوهة التي تطلقها السفارة الامريكية وأطراف سياسية مرتبطة بها، الداعية الى حل الحشد الشعبي، وسحبه من المناطق الرخوة، تصدت قطعات الحشد الى هجمة اجرامية شنتها فلول عصابات داعش على محافظة ديالى، مقدما ستة شهداء بعد افشال عملية التعرض الداعشي .
وتحاول الدول الراعية للإرهاب الداعشي الى تحريكه في بعض المدن والمناطق الرخوة لمفاجئة الجهد الأمني المشغول في ازمة التظاهرات ببغداد والمحافظات الجنوبية ، واجراء عمليات إجرامية تستهدف المدن والمناطق المحررة.
وتنتشر قطعات الحشد الشعبي في المناطق المحررة من سيطرة عصابات داعش في الانبار وصلاح الدين وديالى والموصل، حيث تمسك مساحات واسعة من تلك المدن.
مراقبون للشأن الأمني أكدوا على أهمية دور الحشد الشعبي في هذه المرحلة، التي تتطلب حضوراً ميدانياً مكثفاً لإسناد القوات الأمنية وحماية المحافظات المحررة من أي تهديد قد يستهدفها لأرباك الشارع.
وبهذا الجانب يرى الخبير الأمني الدكتور معتز محي ان الأصوات النشاز التي تدعو لحل او دمج الحشد، هي نابعة من دفع امريكي خليجي يسعى الى ابعاد الحشد عن الساحة لدوره الكبير في افشال المشروع الداعشي في العراق والمنطقة.
وقال محي في حديث خص به “المراقب العراقي” ان “عصابات داعش الاجرامية نشطت في بعض المناطق، عبر الهجمات المباشرة او تفخيخ الدراجات واستهداف المدن الامنة”.
وأضاف ان ” القوة الأمنية اليوم منشغلة في حماية المتظاهرين بعدة محافظات، وهذا ما فسح المجال امام تحرك تلك العصابات”.
ولفت الى ان “بعض فلول داعش لازالت تتحرك في المناطق النائية، وهذا يتطلب تفعيل المعلومة الاستخبارية”، مبيناً ان “استخبارات الحشد تمتلك الخبرة الطويلة في الحرب مع داعش ولها القدرة على هزيمة فلول تلك العصابات”.
من جانبه يرى عضو لجنة الامن والدفاع النيابية عبد الخالق العزاوي ان هجوم عصابات داعش الاجرامية استهدف نقطة مرابطة للحشد الشعبي في نفط خانة شمال شرقي ديالى.
وقال العزاوي في تصريح صحفي إن “هنالك ثغرات موجودة على الحدود بين ديالى وصلاح الدين، تحولت الى نوافذ لتسلل داعش صوب المحافظة وتعزيز قدرات التنظيم البشرية.
واضاف أن “هجوم نفط خانة دليل اخر على خطورة “نوافذ الشر” وهي مناطق تسلل داعش من صلاح الدين صوب ديالى والمفتوحة منذ أشهر رغم تأكيدنا المتكرر على خطورتها وتداعياتها السلبية على امن المحافظة”.
ولفت الى ان “امن واستقرار المحافظة بات مرتبط بإغلاق تلك الثغرات وايجاد حلول جذرية لمعالجة ملف التسلل الذي يقف وراء اغلب الهجمات الاخيرة ومنها نفط خانة”.
يشار الى ان الحشد الشعبي تمكن خلال السنوات الماضية من تطهير المدن المغتصبة من سيطرة داعش الاجرامي، وكان له دور بارز في إعادة الامن والأمان الى المحافظات المغتصبة.
يذكر أن ستة مقاتلين في الحشد الشعبي استشهدوا، ليلة أمس الاحد، اثناء تصديهم للهجوم الداعشي في محافظة ديالى حيث ينحدر ثلاثة من الشهداء من مدينة الناصرية.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.