Warning: count(): Parameter must be an array or an object that implements Countable in /home/almuraqebaliraqi/public_html/wp-includes/post-template.php on line 284

المعارضة السعودية: الحكومة التي تعتدي على النساء لا تستحق البقاء

المراقب العراقي/ متابعة…

أعلن موقع ثوار النمر التابع للمعارضة السعودية في القطيف عن استمرار العدوان السعودي بممارسة أساليبه التعسفية ضد المواطنين الشيعة، مؤكدا أن جلاوزته تعتدي على النساء وتنتهك حقوق الإنسان، فيما اشارت الى ان نظام الحكم لايحاسب على تلك الانتهاكات، يأتي ذلك ردا على قيام العدوان باختطاف سيدة وابنتها في العوامية.

وأكدت المعارضة أن العدوان الذي ينتهك حرمة النساء لايستحق البقاء على رأس هرم السلطة.

وقال الموقع، في بيان تابعته “المراقب العراقي” إن “الحُكومة السُّعودية مستمرةً بسياسة انتهاك وسلب الحقوق والاعتقالات التعسفية للآباء أو الأزواج أو الأبناء أو المُعيل، محاولةً بذلك تدمير الأسرة والمجتمع، في ظل غياب التّضامن الحقيقي المطلوب من قبل المجتمع مع عوائل المُعتقلين والمُعتقلات، إضافةً إلى عدم وجود جهةٍ لتقديم الشكاوى ضد تلك الأجهزة الاستبدادية، كجهاز رئاسة أمن الدولة الذي ينتهك حقوق الإنسان ويهتك الأعراض، ولا تتم محاسبة جلاوزته كونهم تحت غطاء سلمان عبد العزيز آل سعود”.

ولفت الى أن “جلاوزة آل سعود أقدموا على اختطاف “السيدة إيمان محمد ارحيماني” وطفلتها البالغة عامين من سوق مياس وسط القطيف، وتم خلال ساعات معدودة من عملية الاختطاف والترهيب والترويع للطفلة وأمها”.

وبين أن “السيدة إيمان من أهالي بلدة العوامية، والجدير بالذكر أيضاً أنها ابنة الشهيد أبو عادل ارحيماني الذي قتل برصاص قوات الطوارئ السعودية في أيام الحصار على بلدة العوامية في شهر آيار 2017م”.

وأضاف أن “الحُكومة السُّعودية التي تعتدي وتنتهك أعراض النساء لا تستحق البقاء في الحكم، بل ينبغي محاسبتها لما ترتكب من جرائم ضد الإنسانية، كما أن ما تقترفه من جرائم وانتهاكات دليلٌ على قمة الاستخفاف بالقيم الدينية والإنسانية”.

وأشار الى أن “الحُكومة التي تعتقل وتنتهك أعراض النساء تجاوزت كل الحدود، واستباحت كل الحرمات، ولكن ماذا بعد قيام الحكومة الجائرة باعتقال النساء وتعذيبهن وانتهاك أعراضهن؟! هل ينتظر كل رجلٍ اعتقال امرأة من أهل بيته والاعتداء عليها ليرفض تلك الأساليب والقائمين عليها؟!

واعتبر ان “الشّرفاء والأحرار هم الذين  يرفضون من يعتقل النساء ويمس كرامتهم ويعتدي عليهن ويعرِّضهن للتعذيب والتحرش. إنَّ من يسكت عن هذه الجرائم النَّكراء المُستمرة لا يكون مذنباً وآثماً فحسب، بل يكون شريكاً في انتهاك الأعراض، فالسكوت بمثابةِ ضوءٍ أخضرٍ يُشرعن انتهاكات الحُكومة وجرائمها”.

ويمارس العدوان السعودي عملياته الاستبدادية ضد المواطنين السعوديين الشيعة، حيث يقوم بعمليات اعتقالات على أساس طائفي وإصدار احكام جائرة ضد الأفراد، فضلا عن القيام بعمليات اختطاف بحق الرجال والنساء.

ويأتي ذلك في وقت أعربت منظمات دولية عن إدانتها لعمليات القمع في السعودية بحق أهالي القطيف.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.