Warning: count(): Parameter must be an array or an object that implements Countable in /home/almuraqebaliraqi/public_html/wp-includes/post-template.php on line 284

الحلبوسي يركب الموجة مجددا بارتكاب مخالفة في تعيين رئيس الوزراء الجديد “اعطى مالا يملك لمن لا يستحق”

المراقب العراقي/ احمد محمد…

من جديد يرتكب رئيس مجلس النواب محمد الحلبوسي ثغرة قانونية مخالفة واضحة للدستور العراقي من خلال قيامه بارسال طلبا رسميا لرئيس الجمهورية برهم صالح يطلب منه تعيين رئيس وزراء بديل خلفا لعبد المهدي الذي قدم استقالته منذ أيام، حيث عد برلمانيون بأن مسألة تعيين رئيس وزراء جديد لاتخطى “التوافق السياسي” الذي بنيت عليه العملية السياسية.

ويؤكد مراقبون في الشأن السياسي بأن الحلبوسي وبعد فشل وسيلته “بنزع سترته امام الجماهير” يحاول البحث عن أساليب جديدة لكسب رضا الشارع العراقي والتي كان آخرها مفاتحة رئيس الجمهورية بتعيين رئيس جديد لمجلس الوزراء والتي تعد مخالفة قانونية بحد ذاتها.

من جهته اكد النائب عن تحالف الفتح محمد كامل أبو الهيل، ردا على ما قام به الحلبوسي من خلال قيامه بمفاتحة رئيس الجمهورية برهم صالح بتعيين رئيس وزراء جديد بديلا لعبد المهدي، أن “أي اجراء بخصوص تسمية رئيس وزراء جديد يجب أن تخضع للاعراف الدستورية”.

وقال أبو الهيل، في تصريحه لـ “المراقب العراقي” إن “هذه العملية لاتخرج عن طور التوافق السياسي خصوصا وأن رئيس الوزراء الجديد سيكون بحاجة الى أرضية سياسية داعمه له ولكابينته التي يقدمها”.

ولفت الى أن “المباحثات حول تسمية رئيس مجلس الوزراء الجديد مقبول لدى الجميع لازالت مستمرة”، محذرا من “أساليب ركوب الموجة بعنوان إرضاء الشارع على حساب المكونات الأخرى”.

بدوره رأى المحلل السياسي حسين الكناني، أن “رئيس البرلمان محمد الحلبوسي يجهل تماما البنود القانونية لتعيين رئيس وزراء جديد”، معتبرا أنه “بذلك اعطى مالا يملك لمن لا يستحق”.

وأضاف الكناني، أن “ليس من شأن الحلبوسي أن يقدم الطلب وليس من حق برهم صالح أن يسمي شخصية لهذا المنصب بعيدا عن توافق الكتل الشيعية بشكل حصري”.

وشدد ان “الكتلة الأكبر هي المسؤولة عن تسمية رئيس الوزراء تحت قبة البرلمان”، مؤكدا ان “في حال تمت تسمية رئيسا للوزراء بالشكل الذي يريداه الحلبوسي وصالح فأنه لا يحصل دعم سياسي لذلك”.

وتابع أن “الحلبوسي تناسى أنه ابن المحاصصة السياسية ويحاول منذ انطلاق التظاهرات أن يركب الموجة منذ اطلاقه لوعده للجماهير بنزع سترته للجماهير وحتى يومنا هذا”.

ونشر المكتب الإعلامي لرئيس مجلس النواب محمد الحلبوسي مخاطبة الحلبوسي لرئيس الجمهورية برهم صالح بتكليف مرشح لرئاسة الوزراء خلال 15 يوما، الأمر الذي اعده خبراء في الشأن القانوني بانه مخالفة دستورية وقانونية، حيث اعتبر الخبير القانوني طارق حرب بان ذلك استخفافا بأعضاء مجلس النواب، فيما بين أن الكتاب مخالف للمادة 76 من الدستور العراقي.

وعقد رئيس مجلس النواب محمد الحلبوسي، امس الثلاثاء اجتماعا موسعا ضم نائبي الرئيس ورؤساء الكتل السياسية والخبراء بمشاركة نائبة ممثل الأمين العام للأمم المتحدة في العراق وفريق المساعدة الانتخابية التابع للمنظمة الدولية، وذلك في سلسلة الاجتماعات المتواصلة لمناقشة قانون انتخابات مجلس النواب العراقي.

وتواصل الكتل السياسية مباحثاتها حول تسمية مرشحا جديدا لمنصب رئاسة الوزراء خلفا لعبد المهدي.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.