Warning: count(): Parameter must be an array or an object that implements Countable in /home/almuraqebaliraqi/public_html/wp-includes/post-template.php on line 284

“الجوكر الأمريكي” يحزم امتعته من ساحة التحرير وتلاحم بين المتظاهرين بوجه الفاسدين

المراقب العراقي/ القسم السياسي…
تدفق ما يقارب الـ”50″ الف متظاهر الى ساحة التحرير منذ صباح اليوم الخميس، للمشاركة بالتظاهرات المطالبة بالإصلاح السياسي ومحاربة الفساد ومساندة المتظاهرين السلميين، وانطلقت التظاهرات من منطقة شارع فلسطين الى ساحة التحرير، ورفع المتظاهرون الاعلام العراقية والشعارات التي اكدت على سلمية التظاهر استجابة للمرجعية الدينية العليا التي شددت على ضرورة المحافظة على الممتلكات العامة والخاصة وطرد المخربين الذين يحاولون حرف مسار التظاهر.
وصدح المتظاهرون بأهازيج وشعارات التأييد الى المرجعية الدينية، كما ادانوا التدخلات الخارجية في الشأن العراقي، ومحاولة “الجوكر” الامريكي ركوب موجة التظاهر لتنفيذ مخططاته التي تتنافى مع المطالب المشروعة والحقة التي ينادي بها المتظاهرين.
واشتملت التظاهرة على مشاركة النخب الشبابية والاكاديمية، بالإضافة الى وجهاء وشيوخ العشائر من مختلف مناطق العاصمة بغداد والمحافظات.
ودعا المتظاهرون الى ضرورة مكافحة الفساد ومحاسبة الفاسدين الذين سرقوا المال العام ودمروا مؤسسات الدولة.
وتأتي تلك التظاهرات في الوقت الذي تحاول فيه الإدارة الامريكية ركوب موجة التظاهر والصعود على مطالب الشعب المشروعة لتشويهها على وفق ما يخدم مصالحهم في البلاد، كما جاءت بعد دخول عدد من الشخصيات المشبوهة على خط التظاهر في مسعى للحصول على المكاسب والمغانم السياسية.
مراقبون اكدوا ان تلك التظاهرات ستشكل انعطافه مهمة في اصلاح الوضع العراقي، وعزل الفاسدين وسراق المال العام.
وبهذا الجانب يرى المحلل السياسي محمود الهاشمي ان تلك التظاهرات التي خرجت اليوم في بغداد تمثل إضافة كبيرة لتظاهرات التحرير لأنها تشكل ورقة ضغط على الكتل السياسية لتحقيق المطالب المشروعة للشعب.
وقال الهاشمي في حديث “للمراقب العراقي” ان “مطالب المتظاهرين اليوم هي ذات المطالب الداعية الى المصادقة على قانون الانتخابات وتشكيل هيأة مفوضية نزيهة، لتكون مفتاحاً لإنتاج طبقة سياسية جديدة قادرة على مواجهة التحديات التي يمر بها البلد”.
وأضاف ان ” هذا العدد الهائل من المتظاهرين دخل تطهير سوح التظاهرات من المخربين وأصحاب الاجندات الخارجية”.
ولفت الى ان “التظاهرات جاءت استجابة لدعوات المرجعية الرشيدة في الحفاظ على سلمية التظاهرات وضمان الحقوق المشروعة لأبناء العراق”.
من جانبه يرى رئيس شبكة افق للتحليل السياسي جمعة العطواني، ان التظاهرات اليوم ليست مطلبية فحسب، وانما مثلت ارتباط صميمي مع المرجعية الدينية، كونها تمثل صمام الأمان لوحدة العراق وسيادته.
وقال العطواني في تصريح خص به “المراقب العراقي” ان “من خرج للتظاهر اليوم هم أنفسهم من استجابوا للمرجعية الدينية بعد سقوط النظام المقبور، عندما أراد بريمر ان يخط الدستور العراقي بأيادي أمريكية”.
وأضاف ان ” ثلاث تظاهرات غيرت وجه العراق، الأولى تظاهرات الدستور والثانية فتوى الجهاد الكفائي، والثالثة اليوم التي خرجت لطرد المندسين استجابة لدعوى المرجعية الدينية بطرد المخربين من سوح التظاهر”.
ولفت الى ان “التظاهرات فيها رسائل كثيرة قرأها الغرب قبل ان نقرأها نحن، وستعطي وضع اخر للداخل العراقي وللمحافظات الجنوبية”.
وأشار الى ان “التظاهرات مستمرة بمطالبها المشروعة الداعية الى محاربة الفساد والفاسدين، وكذلك الوقوف بوجه التدخلات الخارجية الساعية الى حرف التظاهرات عن مسارها”.
وكانت المرجعية الدينية في النجف الاشرف قد دعت يوم الجمعة الماضي المتظاهرين السلميين الى أن يميّزوا صفوفهم عن غير السلميين ويتعاونوا في طرد المخربين ـ أياً كانوا ـ ولا يسمحوا لهم باستغلال التظاهرات السلمية للإضرار بممتلكات المواطنين والاعتداء على اصحابها.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.