Warning: count(): Parameter must be an array or an object that implements Countable in /home/almuraqebaliraqi/public_html/wp-includes/post-template.php on line 284

مراقبون: الصمت الدولي إزاء جريمة “الوثبة” يؤشر وجود ترحيب وقبول بالحادثة

المراقب العراقي/ احمد محمد…
بعد موجة من التحذيرات التي أطلقتها عدة جهات على رأسها المرجعية الدينية العليا من محاولات جهات خبيثة تريد جر مسار التظاهرات الى القتل والتخريب، يبدو أن مشهد الاحتجاجات في بغداد قد وقع في فخ المخططات الخبيثة بعد أن قاموا عدد من المندسين من المتظاهرين بقتل مواطن يسكن قرب ساحة الوثبة وسط العاصمة بغداد لرفضه تقييد حريته وبيته بالاطارات المحروقة من قبل هؤلاء المتظاهرين، وهذا مؤشر في قمة الخطورة بحسب مراقبون.
ويؤكد خبراء ومختصون في الشأن القانوني والسياسي أن تلك الحادثة وحالة الصمت الدولي ازائها يثبت وجود ترحيب ورضا دولي وخارجي بها، مشددين على أهمية اتخاذ موقفا صارما من قبل الجهات الأمنية.
من جهته اعتبر الخبير القانوني والحقوقي طارق حرب، أن “ماجرى في ساحة الوثبة يعد جريمة بشعة من قبل مرتكبيها من المندسين في ساحات التظاهر ولايجوز من الناحية القانونية والأخلاقية”.
وقال حرب، في تصريح لـ “المراقب العراقي” إنه “حتى في حال قيام الشخص المعدوم بارتكاب جريمة عظمى فأن هناك جهات قانونية وحكومية لابد من اللجوء اليها وتقديم المذنب اليها لغرض اتخاذ الإجراءات القانونية بحقه”.
وشدد حرب، على “أهمية اتخاذ الإجراءات القانونية بحق من ارتكب هذه الجريمة الشنعاء”، محذرا من “انحدار الوضع الأمني من قبل المتربصين بالمشهد العراقي ومحاولاتهم باستغلال الأزمات الداخلية من أجل تنفيذ مخططاتهم”.
بدوره أشار المحلل السياسي وائل الركابي، الى أن “ما جرى في ساحة الوثبة من قمع شخص بريء رفض تجمع المتظاهرين امام بيته امر مرفوض ومؤشر خطير إزاء التظاهرات في العاصمة بغداد”.
وقال الركابي، في تصريح لـ “المراقب العراقي” إن “هذه الجريمة البشعة اثبتت أن هناك عصابات تريد حرف مسار التظاهرات الى التخريب والقتل والدمار ومحاولة لخلط الأوراق”.
وفيما يخص صمت المنظمات الحقوقية الدولية عن حادثة الوثبة أكد الركابي أن “هذا الصمت امر مستغرب ويؤشر وجود مشاركة وإرادة دولية مريبة في حرف مسار التظاهرات وتفشي مشاهد القتل والترويع فيها”.
وشدد الركابي على “أهمية تواجد القوات الأمنية بشكل مكثف بغية محاسبة المتسببين بانتشار العنف في ساحات التظاهر”.
وكان المتحدث باسم القائد العام للقوات المسلحة اللواء الركن عبد الكريم خلف الى اتخاذ اجراءات التحقيق بملابسات الحادث وملاحقة الجناة منها اخلاء الجثة، مبينا أن القضية معروضة امام قاضي التحقيق وتم تكليف مركز شرطة باب الشيخ بفتح تحقيق بالحادث” فيما لفت الى ان الاجهزة الامنية لديها جميع الادلة والشواهد الجرمية وان منفذي الجريمة مكشوفو الوجوه واضحة جدا ومن السهولة ملاحقهتم ولن ينجوا أحد من الجناة.
والجدير بالذكر أن لجنة حقوق الانسان النيابية قد استنكرت جريمة الوثبة، مشددة على أهمية تقديم الجناة الى القضاء، فيما دعت الى ضرورة التنسيق بين المتظاهرين والقوات الأمنية.
وشهدت ساحة الوثبة الواقعة وسط العاصمة بغداد جريمة نكراء بعد قيام عدد من المندسين بقتل شخص وتعليقه على إشارة المرور لينفذوا به حكم الإعدام، وسط تحذيرات من حرف مسار الاحتجاجات الى التخريب والدمار بالممتلكات العامة والخاصة.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.