عبد الرحمن رشيد “للمراقب العراقي”: مشاركة الزوراء الاسيوية مهددة بسبب الوضع المالي

المراقب العراقي / صفاء الخفاجي..

مع قرار اتحاد الكرة باستمرار تأجيل الدوري الممتاز بكرة القدم الى اشعار اخر واقتراب انطلاق فترة الانتقالات الشتوية في الأول من الشهر المقبل، وما يسبب قرار التأجيل من سلبيات كثيرة على ميزانيات الأندية المشاركة في الدوري الممتاز سواء على المستوى الفني وتراجع مستويات اللاعبين او على المستوى المادي والايفاء بمتطلبات عقود اللاعبين، هذا بالإضافة الى مشكلة نادي الزوراء بعدم منحهم التخصيصات المالية للمشاركة في البطولة الاسيوية الأكبر على مستوى القارة الصفراء، حول ذلك كله طرحت “المراقب العراقي” المشاكل التي تواجه النادي وما هي الحلول التي بحوزة النادي على عبد الرحمن رشيد الناطق الرسمي لنادي الزوراء، الذي اكد ان ” التوقف اثر بالسلب على نادي الزوراء بصورة خاصة والرياضة العراقية بصورة عامة فالأندية لديها التزامات كثيرة تجاه لاعبيها يجب الإيفاء بها وهذا التوقف وضع الأندية في إشكاليات عديدة وفي اكثر من جانب، وكان من المفروض من الاتحاد العراقي لكرة القدم ولجنة المسابقات فيه ان تعلن عن إقامة دوري في القريب العاجل بأي صورة كانت سواء مجموعات او مرحلة واحدة او الغاء الدوري بصورة رسمية وخاصة مع قرب انطلاق فترة الانتقالات الشتوية في الأول من الشهر المقبل والتي ان انطلقت سوف يكون من الصعب جدا إقامة الدوري العراقي الممتاز”.

وأضاف رشيد ان “التوقف اثر كثيرا على اغلب الأندية العراقية ونادي الزوراء بصورة خاصة، فالفريق تنتظره مشاركة في دوري ابطال اسيا في الواحد والعشرين من الشهر المقبل وعدم مشاركة اللاعب في مباراة رسمية سيؤثر على مستواه فالمباراة الودية غير المباراة الرسمية”.

وفيما يخص الحلول المطروحة امام الاتحاد أجاب رشيد قائلاً “الاتحاد هو المسؤول الأول والأخير عن الدوري العراقي، والاتحاد حتى هذه اللحظة لم يقرر أي قرار بخصوص توقف الدوري واذا لم يكن هناك اجتماع بين الطرفين اتحاد القدم والأندية المشاركة في الدوري الممتاز والاطلاع بشكل مباشر على طروحات الأندية في هذا الخصوص والحلول المطروحة والنقاش على الالية التي يمكن ان تخدم جميع الأطراف فلن يستطيع الاتحاد القرار لوحده يجب عليه مشاركة الطرف الثاني وهو الأكثر تضرراً.

وبين “اعتقد في الأسبوع المقبل سيكون هناك اجتماع بين اتحاد القدم والأندية  فهناك ما يقارب ستة عشر ناديا أرسلت كتب رسمية الى الاتحاد العراقي ولجنة المسابقات يطالبون فيه باجراء اجتماع، واعتقد ان الاتحاد سيتجاوب مع طلب الأندية”.

وتابع “الأندية تواجه مشكلة كبيرة بخصوص اللاعبين المحترفين الذين يمثلونها، فالنظام الاحترافي لا يعترف بالتأجيلات ولا توقف الدوري فهو يطالب بجميع مستحقاته فطالما بدات اربع أدوار من الدوري الممتاز فمن حقهم المطالبة بجميع حقوقهم كاملة، ومع قرب انطلاق فترة الانتقالات الشتوية يمكن للاندية التفاوض مع اللاعبين المحترفين خلال هذه الفترة وبعد انتهاء فترة الانتقالات الشتوية ولم ينتقل اللاعب فمن حقه المطالبة بحقوقه كاملة وخصوصا اللاعب المحترف وليس المحلي”.

اما بخصوص الحلول المطروحة لحل ازمة توقف الدوري أوضح رشيد “انه لا يتعدى مرحلة الكلام فقط طالما الاتحاد لم يقرر حل هذه الإشكالية فكل الذي يطرح سواء من قبل الأندية او الاعلام لا يتعدى مرحلة النقاشات والكلام فقط، فاحد هذه الحلول كان يقوم على أساس إقامة الدوري في شمال العراق والحل الاخر الأقرب والأفضل للاندية هو إقامة الدوري في بغداد ولكن بدون جماهير، ولكن الأهم إقامة الدوري باي صيغة ممكنة”.

ونوه “الى ان المعلومات المتوفره لديه هو ان اتحاد القدم حدد العاشر من الشهر المقبل كموعد للنظر مرة اخرى ومحاولة إيجاد الحل لانطلاق الدوري الممتاز، ونوه الى ان “الاتحاد لا يهتم لمشاكل الأندية فلو كان هناك اهتمام واضح من قبل الاتحاد لارسل الى الأندية وحاول التناقش معهم لوضع اليه تخدم الجميع في عملية استمرار الدوري العراقي الممتاز”.

وبين “في الأول من السنة المقبلة لا يمكن نهائيا إقامة الدوري العراقي وذلك لعدة أسباب وكناد الزوراء لدينا خمس لاعبين مشاركين مع المنتخب الأولمبي في التصفيات الاسيوية والتي تبدأ في الثامن من الشهر المقبل وتنتهي في السادس والعشرين من نفس الشهر، وفي الشهر الثاني نادي الشرطة لديه بطولة يوم 10 ويوم 24 من شباط المقبل وكذلك من الصعب إقامة الدوري في هذا الشهر ايضاً”.

وفيما يخص مشاركة الزوراء في البطولة الاسيوية تحدث رشيد قائلاً “الزوراء يعاني من مشكلة مالية صعبة جداً فحتى اللحظة النادي لم يستلم مستحقاته المالية نتيجة عدم إقرار موازنة السنة المقبلة 2020، متمنين من وزارة النقل دعم الفريق باي طريقة ممكنة فالوضع المادي للنادي صعب وحتى المشاركة في يوم 21 من الشهر المقبل مهددة بسبب الوضع المالي”.

وختم حديثه بالقول “ان النادي دفع المستحقات التي كان يطالب بها الاتحاد الاسيوي نتيجة بعض المخالفات البسيطة التي حدثت في ملعب كربلاء الدولي نتيجة مشاركة الزوراء في البطولة الاسيوية، فكانت الغرامات بحدود 181 الف دولار قبل يومين ارسلناها الى الاتحاد الاسيوي وبالمقابل قدم الاسيوي شكره لنادي الزوراء”.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.