البرلمان الأوروبي: حكام البحرين يدوسون على الحريات ويمارسون أخطر الانتهاكات

المراقب العراقي/ متابعة…

قال 4 أعضاء في البرلمان الأوروبي إن حكومة البحرين تدوس كل يوم على الحريات العامة والحقوق الأساسية للمواطنين في انتقادات جديدة أطلقها النواب الجدد على الرغم من حملات العلاقات العامة التي سبقت إنعقاد البرلمان الجديد.

وذكر كل من ماركو زاني، فرانشيسكا دوناتو، آنا بونفريسكو وأناليزا تاردينو إن العديد من منظمات حقوق الإنسان من بينها منظمة العفو الدولية وهيومن رايتس ووتش أدانت مرارًا وتكرارًا الانتهاكات الخطيرة لحقوق الإنسان التي ارتكبتها ديكتاتورية آل خليفة في البحرين، حيث يتعرض المواطنون للتعذيب والاحتجاز التعسفي والاغتصاب والقتل خارج نطاق القضاء وإعدام المعارضين السلميين وغيرها من الانتهاكات الخطيرة لحقوق الإنسان للنساء والسجناء السياسيين.

وأضافوا إنه “حرية التعبير وحرية الدين ليست آمنة في البحرين، حيث تدوس عليها الحكومة يوميًا”.

كما تطرقوا إلى استمرار البحرين في “القتل والتشويه من خلال مشاركتها في التحالف الذي ترأسه المملكة العربية السعودية في اليمن”.

وذكر الأعضاء أن “نظام آل خليفة يواصل ممارساته البشعة واللاإنسانية” رغم كل القرارات المتخذة ضد هذه الممارسات.

الأعضاء الأربعة طالبوا الاتحاد الأوروبي بتوضيح إجراءاته التي اتخذها لمعالجة هذه الأوضاع خصوصًا فيما يتعلق بالقرار الذي تبناه البرلمان  بشأن حالة حقوق الإنسان في البحرين، حيث دعا الحكومة إلى وقف عمليات الإعدام وإطلاق سراح جميع الناشطين السياسيين ووضع حد لاستخدام المحاكم العسكرية لمحاكمة المواطنين.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.