هوية السرد عند  الروائي عباس لطيف في “شارع الزعيم”

المراقب العراقي/ متابعة…

اذا اعتبرنا بإن دخول البيت لا يتم الا بالمرور من العتبة، فإن عنوان الرواية هي العتبة التي قد تكشف جزء مهم من محتوى الرواية، وهي عنصر الجذب للقارئ ان يعزف او يقدم على قراءة هذه الرواية، ونحن الان بصدد الحديث النقدي عن رواية (عباس لطيف) بعنوان (شارع الزعيم) الصادرة من دار ميزوبوتاميا للطباعة والنشر والتي تقع في 190 صفحة من الحجم المتوسط، وأول ما يتبادر الى الذهن بإن الرواية سيكون فيها الشيء الكثير عن (الزعيم) وفي العقل الجمعي الشعبي العراقي هناك حب للزعيم (عبد الكريم قاسم) حتى من قبل بعض منتقديه ،ولديهم مآخذ على المرحلة التي حكم فيها الزعيم 1958- 1963  (الجمهورية الاولى) واستل الروائي اسم المكان الذي كان فيه بيت الزعيم عبد الكريم قاسم قد امضى فيه السكن من قبل الثورة بالاشهر الى يوم مقتله في 9  شباط 1963 

الرواية تتحدث عن الشخصيات وهوية السرد هو (الحوار) الذي يجيد ادارته عباس لطيف،فإنت لا تقرأ رواية انما تشاهد مسلسلا دراميا او فيلما سينمائيا، الروائي يحبك الحدث من خلال تنوع النقاش والحوار السياسي او الاجتماعي  في عنصر الحوار الذي سنأتي لاحقا للكلام عنه مارس عباس لطيف منتهى الحياد

 اتساع الزمن احيانا يكون الزمن الذي تغطيه احداث الرواية في مصلحة القيمة الفنية للنص واحيانا يكون عبئا عليها، لا اعلم كنت اعتقد بأن رواية (شارع الزعيم) يمكن ان تنتهي في اعلى تقدير زمني في سنة 2003  لكن الروائي جعل الرواية تمتد زمنيا بواقع 3-4 فصول لتتحدث عن المرحلة التاريخية التي حدث فيها الاحتلال من 2003 وقد تكون النهاية توحي   لسنة 2010 هذا جعل السردية تعاني قفزات زمنية متتالية  تجعل القارئ لا يتأمل كثيرا لأستيعاب الحدث بما تم طرحه من مفاصل واحداث مؤثرة على بيئة الرواية  والشخصيات، سرعة التنقلات الزمنية جعلت القارئ لا يلتقط انفاسه الا ويجد نفسه قد اصبح في مجال وزمن اخر بإحداث جديدة، ومع هذا بما يتملك عباس لطيف من قدرات لغوية واسلوب مقنع جعل القارئ يقترب من واقعية الاحداث والموضوعات المتعددة في الرواية.

شارع الزعيم المكان

اما شارع الزعيم الذي كان عنوان الرواية وعنصر الجاذبية فيها، فإننا لم نجد الروائي قد ركز عليه كمكان مؤثر ليس سوى ان بيت حبيبته وزوجته احلام تسكن هناك وكلام بسيط عن ذكريات ابيها الراحل .

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.