صفوان عبد الغني للمراقب العراقي:تراجع مستوى اللاعبين وعدم التهيئة الصحيحة أدى إلى خسارة الشرطة الكبيرة

المراقب العراقي/  صفاء الخفاجي

تلقى نادي الشرطة خسارة كبيرة امام مضيفه الشباب السعودي بستة اهداف مقابل لاشيء في ذهاب ربع نهائي البطولة العربية في المباراة التي أقيمت يوم أمس الاثنين في الرياض.

مستوى الشرطة الضعيف جدا وانهيار دفاعاته في اول خمس عشرة دقيقة من المباراة وعدم إخطار المرمى السعودي في أي كرة وخاصة في الشوط الأول وتلقي هدف من اول هجمة لفريق الشباب وعدم الرد في الشوط الثاني وتلقي خسارة كبيرة ومذلة من الفريق صاحب الترتيب العاشر في الدوري السعودي مع ان الشرطة هو حامل لقب الدوري العراقي الممتاز، الأسباب التي أدت الى تداعيات هذا الانهيار للفريق الأخضر وعدم ظهور اغلب لاعبيه بالمستوى المطلوب على الرغم من ان جلهم مثلوا المنتخب العراقي بكرة القدم وحتى الذي لا يمثل المنتخب فهو لاعب يمتلك خبرة كبيرة في الملاعب.

المراقب العراقي التقت المحلل الكروي صفوان عبد الغني الذي تحدث قائلاً “ان الخسارة بهذه النتيجة غير مقبولة على فريق يمثل العراق وهو حامل لقب الدوري الممتاز، والمستوى الذي ظهر عليه الفريق كافراد ومجموعة غير مقبول وانهيار الفريق بصورة مبكرة جدا وتلقي الأهداف من اول محاولات الفريق السعودي كلها أمور غامضة الأسباب”.

وأضاف عبد الغني “مشكلة اللاعب العراقي هي مشكلة واضحة سواء من حيث تفكير اللاعب وفقدان تركيزه داخل الملعب او اخطائه في التمركز في أرضية الملعب سواء في الوضع الهجومي او الدفاعي، وهذا سببه تنشئة اللاعبين الصغار بصورة غير صحيحة واستمراره على نفس النهج عند وصوله للمستوى الأول سواء في النادي او المنتخب”.

وتابع ان “إدارة المدرب للمباراة والذي سبق وان اشدنا به في اكثر من مباراة سابقة سواء في الدوري المحلي او البطولة العربية فالمدرب لم يكن ناجحا في تخطيطه للمباراة وادارته لسير المباراة فلاحظنا التباعد الكبير بين لاعبي وسط الملعب وخاصة سعد عبد الأمير وصفاء هادي والذي أدى الى فجوة كبيرة بين خط الدفاع ومنطقة الوسط والتي استغلها الفريق السعودي بشكل جيد، بالإضافة الى ان اغلب الكرات الثانية التي يبعدها دفاع الشباب السعودي لم تجد الا اللاعبين السعوديين في انتظارها، وذلك نتيجة لتفكك خطوط الفريق الشرطاوي بشكل واضح وغريب”.

ونوه عبد الغني “الى ان المدرب لم يهيء الفريق نفسيا لهذه المباراة بصورة صحيحة، وعملية الزج بوليد سالم بدلا من علاء مهاوي في بداية المباراة لم تكن صحيحة لان اللاعب عائد من إصابة ومع توقف الدوري فلم يكن جاهزا للمنافسة” مشيراً الى ان ” توقف الدوري لم يكن سببا بهذه الخسارة المذلة لان توقف الدوري كان من الممكن ان يؤثر على الفريق في آخر ربع ساعة من المباراة وقد يكون التأثير بدنيا نتيجة عدم اكتمال اللياقة البدنية للاعبين”.

وأشار الى انه “من المفروض على بعض لاعبي الخبرة قيادة الفريق مثل علاء عبد الزهرة او سعد عبد الأمير ومحاولة اخراج اللاعبين من الحالة النفسية السيئة بعد تلقي الأهداف الأربعة فالكل شاهد الفريق بعد ان تلقت شباكه أربعة اهداف لم يحاول الرد على الفريق السعودي ولو بهجمة منظمة ومحاولة تسجيل هدف او هدفين حتى في الشوط الثاني من اجل نيل بصيص من الامل في مباراة الإياب”.

وختم عبد الغني حديثه بالقول “الدليل على ما طرحناه في بداية حديثنا حول تفكير اللاعب العراقي وعدم المحافظة على لياقته وتركيزه داخل الملعب هو اننا لاحظنا ان سعد ناطق كان من ابرز لاعبي المنتخب العراقي في مشاركته في بطولة الخليج التي اختتمت قبل شهر تقريبا وعلى العكس من ذلك لاحظنا يوم أمس تراجعا كبيرا في مستوى اللاعب مع فريق الشرطة وما سعد إلا مثال على كثير من لاعبي الدوري العراقي”.

 

 

 

 

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.