الفنون العامة تنجز تمثال المفكر والاديب عزيز السيد جاسم

المراقب العراقي / متابعة…

انهت دائرة الفنون العامة صناعة تمثال المفكر والاديب المغيب عزيز السيد جاسم بمدة عمل استمرت اكثر من شهر.

صرح بذلك المدير العام لدائرة الفنون العامة الدكتور علي عويد العبادي، وقال ” ان العمل جاء بتوجيه من وزير الثقافة والسياحة والآثار الدكتور عبد الامير الحمداني في تخليد النخب المثقفة من الادباء والمفكرين”، مثمناً كل الجهود المبذولة للكوادر المشاركة في انجاز هذا العمل ، والتي اتسمت بالحرفية الفنية “.

واضاف ” ان التمثال سوف يزين احد ساحات مدينة الناصرية مسقط رأس المفكر عزيز السيد جاسم .

فيما بين مدير قسم المصاهر الفنية طه وهيب ” ان حجم التمثال الذي تراوحت قياساته مابين 90×50 سم والمصنوع من البرونز مع قاعدة مصنوعة من نفس المعدن والذي مثل صورة نصفية للاديب والمفكر عزيز السيد جاسم”، لافتاً الى “ان اخر عمل انجزه قسم المصاهر كان تمثالاً نصفياً للبطلة ام قصي ، والاستعداد في بدء تصنيع تمثال للشهيد الايزيدي الشيخ احمد جاسم قاسم“.

الجدير بالذكر ان المفكر والاديب المغيب عزيز السيد جاسم ولد عام 1940 في ناحية النصر في الناصرية ،تخرج من دار المعلمين 1959، له 60 مؤلفاً شملت التأريخ والفلسفة والرواية، منها تأملات في الحضارة والاغتراب 1987في الحياة والشعر الدليل في التنظيم حق المرأة في التحرير المناضل 1972، مارس العمل السياسي في وقت مبكر، وشارك في حركة انصار السلام وتسلم مسؤولية تنظيم الحزب الشيوعي في ناحية النصر، اعتقل في شباط عام 1963 ثم اعتقل بعدها في 1991/4/15 ولم يعرف مصيره لحد الان.

واعتقل المفكر عزيز السيد جاسم خلال حياته التي لم تتجاوز الخمسين عام 6 مرات الاول سنة 1956 (عمره 15 عاما) والاعتقال الثاني سنة 1960 والثالث 1961 والرابع 1963 (اقصي من الوظيفة وعمره 37 سنة) والاعتقال الخامس 1988 والاخير عقب الانتفاضة الشعبانية في 15 نيسان سنة 1991 ، ولم يعرف عنه اية اخبار رغم محاولات اسرته ومحبيه كما لم يعثر على رفاته ومحاكمة المجرمين المتورطين باغتياله.

ودأب عشرات الادباء والمثقفين على احياء ذكرى تغييب السيد جاسم بالتزامن مع تاريخ استشهاده في كل عام مقابل صمت الجهات الحكومية السابقة ، فيما استجاب الوزير الحمداني لدى استقباله وفدا من اسرة المفكر لمطالب المثقفين ووجه فورا بعمل تمثال نصفي واعادة طباعة مؤلفات المفكر على شكل دفعات وتبنت الوزارة اقامة الحفل الاستذكاري السنوي للمفكر بشكل رسمي وايلاء الاهتمام البالغ بكل ما يتعلق بقضية المفكر عزيز السيد جاسم بشكل خاص واصحاب الفكر الحر والمثقفين بشكل عام.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.