ميدل إيست: حزب أردوغان يُعِّدُ قانونا على المقاس لشرعنة إرسال قوات إلى ليبيا

المراقب العراقي/ متابعة…

تهيء تركيا الرأي العام المحلي لتدخل عسكري قريب في ليبيا دعما لحكومة الوفاق الوطني المدعومة من جماعة الإخوان المسلمين وجماعات متطرفة أخرى، وسط معارضة ومخاوف قوى سياسية من التورط في المستنقع الليبي على غرار ما حدث في سوريا.

وتشير آخر التطورات بحسب صحيفة ميدل ايست آي” إلى أن “الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بدأ بالفعل التحرك بحثا عن مخرج قانوني يعطيه ‘شرعية’ التدخل العسكري من خلال استصدار قانون في البرلمان يتيح إرسال قوات عسكرية إلى الغرب الليبي”.

وقال إبراهيم كالين المتحدث باسم الرئاسة التركية إنه “ربما يتعين على تركيا إعداد مسودة قانون يتيح إرسال قوات إلى ليبيا وأن البرلمان يعمل على هذه المسألة وذلك بعد توقيع أنقرة على اتفاقية للتعاون العسكري مع طرابلس الشهر الماضي”.

ويملك حزب العدالة والتنمية الحاكم الغالبية البرلمانية ما يتيح له تمرير مشروع قانون يتيح التدخل العسكري التركي في ليبيا.

وتدعم تركيا حكومة الوفاق. وقالت إنها قد ترسل قوات إلى هناك إذا تلقت مثل هذا الطلب وبعدها بفترة قصيرة أعلن فايز السراج أنه لا يجد بديلا عن طلب مساعدات عسكرية من أنقرة.

وتابع “نحن متهمون الآن بإحضار دبابات وطائرات بدون طيار تركية، لكن معذرة ماذا كنتم تتوقعون؟ أن تقف حكومتنا مكتوفة الأيدي بينما يتم تدمير العاصمة لتملأها الدماء وتُحتل”.

وأثار الاتفاق انتقادات غربية وعربية وعارضه البرلمان الليبي واليونان ودول أوروبية وعربية من ضمنها مصر، كونه يشكل تهديدا لسيادة ليبيا ولمصالح وأمن تلك الدول.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.