إكتشاف لوح اشوري يضم  “رسوما شيطانية”

 المراقب العراقي/ متابعة…

توصل باحث لإكتشاف مرعب وهو وجود قرصا مسماريا آشوريا قديما، يضم رسما “شيطاني” يسبب الصرع.

 ويتميز القرص، الذي يبلغ عمره 2700 عام، برموز توفر علاجات طبية قديمة، وعلى الرغم من اكتشافه منذ عقود في العراق الحديث، إلا أن إعادة فحص القطعة الأثرية كشفت عن “الوجود الشيطاني“.

ويتميز الكائن الواضح في الرسم الأثري بقرون وذيول ولسان ثعبان، وهو أول مثال موضح لـ”شيطان” يمكن أن يرتبط بالصرع في التاريخ.

ودرس الدكتور تروليز بانك أربول، من جامعة كوبنهاغن في الدنمارك، النص كجزء من رسالة الدكتوراه التي يعدّها، وقال في حديثه مع ScienceNordic: “تعطي المصادر نظرة فريدة حول كيفية تدريب طبيب آشوري على فن تشخيص الأمراض وعلاجها ومعرفة أسبابها“.

وفي وقت سابق من هذا العام، قال أربول: “إنها نظرة ثاقبة لبعض الأمثلة المبكرة على ما يمكن أن نصفه في العلوم“.

ويعتقد العلماء أنه على الرغم من أن العلاجات السحرية كانت شائعة في ذلك الوقت، فإن الأقراص تستخدم مقاربة أكثر تقليدية في الطب أيضا.

واكتُشفت الأقراص قبل عقود في بقايا مدينة آشور القديمة شمال العراق، ولكن دراسة جديدة اكتشفت كتابات طبيب متدرب من “مهد الحضارة“.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.