مختصون يحذرون من فراغ أمني في بغداد بسبب انشغال القوات الأمنية بحماية التظاهرات

المراقب العراقي/ احمد محمد …

شهدت العاصمة بغداد مساء أمس الأربعاء سلسلة من الاعتداءات الإرهابية التي استهدفت تجمعات المواطنين، مخلفة عددا من المصابين، حيث تتزامن تلك الهجمات في الوقت الذي يعيش فيه العراق صراعا سياسيا قويا في ظل حكومة تصريف الأعمال والسعي لتشكيل حكومة جديدة تأخذ على عاتقها الاستعداد لإجراءات انتخابات مبكرة.

وحذر خبراء في الشأن الأمني من انعكاس المشهد السياسي على الواقع الأمني من خلال استهداف تجمعات المواطنين فضلا عن ظهور خلايا نائمة تابعة الى جماعات داعش الاجرامية مستغلة المشاكل السياسية التي يمر بها العراق، مشددين على أهمية ان تأخذ القوات الأمنية الحيطة والحذر خشية الوقوع في منزلق أمني خطير.

وبهذا الجانب أشار الخبير الأمني صفاء الأعسم ، الى أنه “في ظل انشغال القوات الأمنية بواجبات حماية المتظاهرين خلال الفترة الأخيرة فان هناك حالة من الاستفحال في صفوف العصابات الإجرامية المنظمة وغير المنظمة نتيجة لحمل السلاح من قبل عدة جهات حتى المواطن العادي”.

وقال الأعسم، في تصريح لـ “المراقب العراقي” إن “الفجوة الكبيرة الموجودة بين المواطنين والقوات الأمنية أدت الى ظهور جهات عدة تقوم بحمل السلاح وتنفذ أعمالها الإجرامية”، مشيرا الى “وجود مناطق حيوية من العاصمة بغداد خالية من الإجراءات الأمنية، في ظل وجود جهات خارجية تركب موجة التظاهرات لتحقيق أهدافها ومآربها الخاصة”.

وأوضح أن “هذه الفترة شهدت أيضا نزاعات عشائرية كثيرة خلال نتيجة لهذا الفراغ الأمني الخطير”.

وحذر من ان “البقاء على هذه الحال واستمرار الفراغ الأمني في البلاد بسبب تأخر تشكيل الحكومة سيؤدي بدوره الى خلل أمني كبير”.

وأعرب عن خشيته من أن “العاصمة بغداد وعلى الرغم من عدم اختراقها من قبل عصابات داعش، الا ان هناك خلايا نائمة لهذه الجماعات تستغل أي فراغ أمني وكما حصل في سامراء وصلاح الدين والموصل إذا عملت تلك الجماعات الإرهابية على الظهور مستغلة الفراغ الأمني الناتج عن الأزمة السياسية الراهنة”.

وكان خبراء ومختصون في الشأن الأمني قد حذروا عبر “المراقب العراقي” من فراغ أمني نتيجة للتظاهرات في بغداد والمحافظات، وشددوا على اخذ الحيطة والحذر لكبح جميع مخططات الجماعات الإرهابية والمخربة.

وشهدت العاصمة بغداد مساء أمس الاربعاء سلسلة اعتداءات أمنية في عدد من المناطق بالعبوات الناسفة والدراجات المفخخة.

وتشهد العاصمة بغداد والمحافظات الجنوبية والوسطى موجة من التظاهرات المطالبة بالإصلاح ومكافحة الفساد في مؤسسات الدولة.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.