رئاسة أركان الجيش: المناورات البحرية المشتركة مع روسيا والصين هي البداية وستستمر

المراقب العراقي/ متابعة…

أكد قائد القوة الجوية لجيش الجمهورية الاسلامية الايرانية العميد طيار عزيز نصير زادة، أن هذه القوة على أهبة الاستعداد ليل نهار ولا تخشى التهديدات، حيث يأتي ذلك في وقت شدد رئيس اركان الجيش الايراني الادميرال حبيب الله سياري بان المناورات البحرية المشتركة بين ايران وروسيا والصين الجارية حاليا في بحر عُمان وشمال المحيط الهندي هي بمثابة البداية وستستمر.

وفي كلمته التي القاها صباح اليوم الاحد خلال مراسم توديع جثمان الشهيد العقيد طيار محمد رضا رحماني، اكد العميد طيار نصير زادة الجهوزية الكاملة للقوة الجوية وتنفيذ المهمات الموكلة إليها لحراسة أجواء البلاد وقال، ان القوة الجوية يقظة على مدار الساعة ولا تخشى أية تهديدات”.

واعتبر قائد القوة الجوية، العقيد طيار الشهيد رحماني من افضل الطيارين في البلاد واكثر خبرة ومهارة واضاف، ان الطيارين من امثال الشهيد رحماني ينفذون يوميا المئات من المهمات من اجل توفير امن البلاد.

واشار الى ان الشهيد رحماني كان استاذا في الطيران وحافظا لـ 10 اجزاء من القرآن الكريم ومثالا في الاخلاق وقال، ان الشهيد رحماني كان ينفذ تحليقات الاختبارات الجوية للجيش وقد استشهد حينما كان يقوم بمهمة اختبار طائرة مقاتلة من طراز “ميغ 29”.

يذكر ان العقيد طيار علي رضا رحماني استشهد حينما ارتطمت الطائرة المقاتلة “ميغ 29” التي كان يقودها بجبل سبلان بمحافظة أردبيل شمال غرب ايران صباح الاربعاء الماضي.

وبعد عمليات البحث والتقصي في ظروف جوية سيئة شهدت عواصف ثلجية وسقوط الثلوج في منطقة جبل سبلان تمكنت فرق البحث والاغاثة والانقاذ من العثور على جثمان الشهيد الطيار رحماني وحطام الطائرة في منطقة الحادث او امس الجمعة.

بدوره اكد رئيس اركان الجيش الايراني الادميرال حبيب الله سياري أن المناورات البحرية المشتركة بين ايران وروسيا والصين الجارية حاليا في بحر عمان وشمال المحيط الهندي هي بمثابة البداية وستستمر مثل هذه المناورات مستقبلا ايضا.

وفي تصريح ادلى به لمراسل وكالة انباء “فارس” اليوم الاحد تابعته “المراقب العراقي” قال رئيس اركان الجيش ومساعد قائد الجيش للشؤون التنسيقية الادميرال حبيب الله سياري، إن “المناورات البحرية المشتركة بين ايران وروسيا والصين هي بمثابة البداية وستستمر مستقبلا أيضا”.

واضاف، “اننا قادرون على اجراء مناورات مشتركة مع مختلف دول العالم فيما يتعلق بارساء الامن في المنطقة”.

وتابع الادميرال سياري، ان “البعض يسعون من وراء اجراء المناورات الحاق الضرر بالاخرين الا اننا لا نفكر بهذه الطريقة ولا نؤمن بهذا المنهج بل نسعى لارساء الامن في مكان يتضمن مصالح جميع الدول وليعلموا باننا سنقوم بارساء هذا الامن”.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.