مؤسستان تكفيريتان في السعودية تقتلان 6 ناشطين من الدّمام

https://www.almuraqeb-aliraqi.org/?p=155806&preview=true

المراقب العراقي/ متابعة…

قال ناشط سياسي سعودي معارض إن “المؤسسة السياسية القمعية” في المملكة قتلت قبل ايام مواطنين اثنين من حي العنود في مدينة الدمام، عاصمة المنطقة الشرقية، مشيرا الى ان “المؤسسة الدينية” قتلت 4 اشخاص من نفس الحي في أيار/مايو عام 2015.

وقال الناشط على موقع تويتر، باسم “ناشط قطيفي” “من ضحايا الحكومة السعودية في حي العنود: 4 شهداء قتلتهم المؤسسة الدينية التكفيرية في 29 أيار/ مايو 2015، وشهيدان قتلتهم المؤسسة السياسية القمعية في  كانون الأول/25 ديسمبر 2019، وهذا دليلٌ على أن نظام آل سعود دمويٌّ إرهابي دينياً وسياسياً”.

وكان مواطنان سعوديان استشهدا خلال عملية لقوات الأمن في الدمام شرقي السعودية.

وتحث منظمات حقوق الإنسان الدولية، الرياض على عدم قمع معارضيها بحجة مكافحة الإرهاب.

وتداول مستخدمو مواقع التواصل الاجتماعي فيديو قالوا إنه من مكان العملية، حيث تسمع فيه أصوات إطلاق رصاص وتشاهد سيارات قوات الأمن منتشرة في المنطقة بكثافة.

وعادة ما تستخدم السلطات السعودية القوة المفرطة والسلاح الحي وأحيانا المدرعات في المنطقة الشرقية الغنية بالنفط وذلك لارعاب معارضيها، وشهدت هذه المناطق تظاهرات شعبية تطالب بالديمقراطية وحقوقهم المهدورة حيث تعاني المنطقة من فقر وقلة الخدمات، ويقمع اي معترض ويعتقل وقد تصل احكام بعضهم للإعدام بتهمة “معارضة ولي الامر” أي الملك السعودي او ولي عهده.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.