الغباء والاستحمار في سياسة الأمريكان

 

بقلم/ فراس الجوراني

 لاتدفع ضربة الحروب في وقتها الفاتورة تأتي سابقا .إن الحرب بين الحق والباطل قائمة منذ ان خلق الله الارض ،وخلق ادم وحواء فإن الحرب بين الحق والباطل مستمرة ،الى ان يرث الارض ومن عليها. علما بأن الحق ينتصر دائما على الباطل والدليل على ذلك أن الله عز وجل يقول (بل نقذف بالحق على الباطل فيدمغة فإذا هو زاهق ولكم الويل مما تصفون ).

 هذا الصراع الدائم ليس وليد اليوم بل هو ممتد على عمق التاريخ وقد اتخذ هذا الصراع صورا واشكالا عديدة ولم يقتصر على الصراع الفردي بين افراد وجماعات محدودة ،بل تجاوز الى صراع دولي فتسبب بحروب ومعارك طاحنة .

 صراع العراق مع امريكا دائم وقائم ،وخصوصا بعد سقوط الطاغية المقبور هدام  ،هنا بدأت مرحلة جديدة من الصراع وبدأت امريكا تنفذ سمومها وترسم مخططاتها ، ومن اكبر تلك المخططات هي حرب داعش وهي المؤامرة الكبرى التي راهن عليها الكثير،وباءت بالفشل المخزي لامريكا واذنابها .

لكنها ليست النهاية مع سياسة بني صهيون..من هنا بدأت اولى مخططاتهم ضد الحشد الشعبي الذي سبب لهم العقدة والقلق كونه جيشا عقائديا يشتري الشهادة بدمه بتكليف شرعي .

اليوم  وكسابقتها من الايام  يتجاوز المحور الامريكي بضربات على كتائب حزب الله ،اسفرت عن وقوع شهداء وجرحى..

  ماذا  تتوقع امريكا كيف سيكون الرد ؟ هي تعلم ان الرد قاس جدا جدا  ووضعت يدها في الزيت المغلي ولاتنسوا ان هناك حكمة تقول ( لاتدفع ضربة الحرب في وقت الحرب احيانا  ، فقد تأتي الفاتورة لاحقا)

 

 

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.