مفاوضات مع شركة بريطانية لمد أنابيب الغاز إلى المناطق السكنية

 

أعلنت الشركة العامة لتعبئة وخدمات الغاز، الاثنين، عن التفاوض مع احدى الشركات البريطانية وشركات من الاقليم للمباشرة بمد انابيب الغاز السائل لبعض المناطق السكنية، وبينما اعتمدت تقسيط المبلغ المستحصل لنصب منظومات الغاز للعجلات، أكدت نجاحها باعتماد هذه المادة بدلا من النفط الاسود في تشغيل معامل الطابق.

وقال مدير الشركة علي الموسوي ، إن “الشركة واسهاما منها بالتخفيف عن كاهل المواطنين من اصحاب العجلات الراغبين بنصب منظومات الغاز، عمدت الى تقسيط مبلغ نصب المنظومة البالغ 500 الف دينار على 10 اشهر وبكفالة موظف”، مؤكدا ان “هذه المنظومة اثبتت نجاحا كبيرا من الجانبين الاقتصادي والبيئي”.

واضاف الموسوي، ان “نسبة النقاوة في مادة الغاز المجهز للعجلات تصل الى 110 بالمئة وبسعر 200 دينار للتر الواحد، في حين تصل نسبة نقاوة البنزين المحسن الى 85 بالمئة وبسعر 850 دينارا للتر، مؤكدا ان اسعار الغاز في العراق مدعومة، علاوة على ان المنظومات التي يتم نصبها ضمن المواصفات العالمية”.

واوضح الموسوي ان “الشركة لديها ورشة كبيرة لنصب منظومات الغاز في منطقة الدورة تعمل وفق المواصفات العالمية وتسعى لبناء ورش اخرى في محافظات البصرة والنجف ونينوى ومدينة الفلوجة”، مبينا ان “اعداد العجلات التي تعمل على الغاز حاليا تبلغ 9 الاف عجلة وهناك خطة لتحوير العجلات الحكومية بالكامل البالغ عددها 80 الف عجلة، اذ تمت مفاتحة الامانة العامة لمجلس الوزراء بهذا الصدد لتقليل الاعتماد على مادة البنزين التي تكلف عمليات استيرادها مبالغ كبيرة”.

وذكر ان “الشركة لديها قرابة 45 محطة مخصصة لتعبئة الغاز، ومن المتوقع ان ترتفع الى 100 خلال المدة القليلة المقبلة، اضافة الى منح معامل الغاز المنتشرة في عموم البلاد الموافقة لبناء محطات تعبئة من هذا النوع”، كاشفا عن ان “الشركة ستطرح ايضا بناء محطات تعبئة الغاز كفرصة استثمارية للقطاع الخاص على ان تكون الموافقة من قبلها ويكون العمل باشرافها”.

ولفت الموسوي إلى ان “قرارا تم اتخاذه منذ العام 2013 يلزم المجمعات السكنية الاستثمارية بتأسيس شبكات غاز تحت اشراف الشركة، إذ تم تنفيذها في مجمع بسماية، ويتم بالاستمرار تجهيز المجمعات الحديثة بالغاز عن طريق الحوضيات”.

وافاد بان “احدى الشركات البريطانية وشركات من الاقليم ترغب بتنفيذ مشاريع في محافظتي كربلاء وكركوك لمد انابيب الغاز للمناطق السكنية، وهي الان في طور التفاوض”، مشيرا الى “فتح باب الاستثمار بهذا المجال شرط موافقة الحكومات المحلية وباشراف الشركة على نوع المواد واليات الربط”.

واكد الموسوي “نجاح الشركة بعمليات ايصال واعتماد الغاز كوقود لمعامل الطابوق بدل النفط الاسود، وهذا الامر كلف الشركة الكثير لتطبيقه، اذ تعرضت الى التهديدات المباشرة من قبل أشخاص يقومون بتهريب مادة النفط الاسود خارج البلاد لاسيما ان هذه المعامل كانت تتسلم 4 ملايين لتر من النفط الاسود يذهب جزء كبير منها للتهريب”.

وتابع ان “عمليات ايصال الغاز الى هذه المعامل تمت بالتنسيق مع الجامعة التكنولوجية التي اقرت نجاح التجربة، مؤكدا اعداد خطط لاعتماد الغاز كوقود في جميع الاعمال الصناعية لتقليل الاعتماد على أنواع الوقود الأخرى”، مشيرا إلى أن “الشركة تمت دعوتها كعضو مراقب لجمعية الغاز المسال العالمية التي تعد الجمعية الوحيدة في العالم بهذا التخصص وتضم 300 شركة عالمية، وهي ذات مهام استشارية لدى الامم المتحدة، وهذا دليل على تطور عمل الشركة بمجال المنظومات وشبكات الغاز”.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.