مرجع دين يلتقي أسرة الزكزاكي ويؤكد ضرورة نقله إلى دولة إسلامية لتلقي العلاج

المراقب العراقي/ متابعة…

وصف المرجع الديني آية الله ناصر مكارم شيرازي، زعيم الحركة الإسلامية في نيجيريا الشيخ إبراهيم الزكزاكي بأنه الشهيد الحي في العالم الإسلامي، داعيا السلطات النيجيرية للموافقة على نقله إلى دولة إسلامية لتلقي العلاج.

وخلال استقباله في مدينة قم المقدسة بعض أفراد أسرة الشيخ إبراهيم الزكزاكي، أشاد آية الله ناصر مكارم شيرازي بشخصية هذا العالم الشعبي الفاضل ووصفه بأنه بطل ومناضل، قدم 6 من أبنائه فداء للإسلام”.

وأعرب آية الله مكارم شيرازي عن “اسفه للوضع الصحي المؤسف جدا للشيخ الزكزاكي وعقيلته، وقال: لم يبق ظلم الا ومارسوه بحق الشيخ وأسرته، ومن المؤسف إن المنظمات الدولية اتخذت موقف اللامبالاة بهذا الشأن”.

كما عبّر عن “اسفه للصمت الذليل لأدعياء حقوق الإنسان وقادة الدول الإسلامية تجاه هذا الظلم الفادح، وقال: نحن ندين هذا الظلم والجريمة بحق الشيخ الزكزاكي وأسرته، ونحمّل الحكومة النيجيرية المسؤولة”.

ودعا المرجع الديني “الشخصيات والمفكرين في العالم الإسلامي للمزيد من التحرك بهذا الصدد، وقال: نحن ندعو المفكرين وأصحاب الرأي في العالم الإسلامي، الاحتجاج بهذا الشان، كما يتوجب على الحكومة النيجيرية التصرف بمسؤولية وأن تنهي الظلم ضد الشيخ الزكزاكي”.

وأشار آية الله مكارم شيرازي إلى “دور الشيخ الزكزاكي في توجه الشعب النيجيري نحو الإسلام ومدرسة أهل البيت عليهم السلام، واعتبر تضحياته وكذلك الجرائم والظلم الممارس ضده، بانه قل نظيره في تاريخ الإسلام”.

وأكد أن “الشيخ الزكزاكي لم يتمرد ولم يقم بحركة ضد الحكومة النيجيرية، وذنبه الوحيد هو أن لديه شعبية وأن الجماهير محبة له”.

كما دعا آية الله مكارم شيرازي الحكومة والجهاز الدبلوماسي ووسائل الاعلام في البلاد لبذل المزيد من الجهود وبشكل اكثر جدية، في متابعة أوضاع الشيخ إبراهيم الزكزاكي، وقال: يجب إطلاق الاحتجاجات والمتابعات اللازمة في هذا المجال من اجل تخليص الشيخ الزكزاكي من هذه الأوضاع الصعبة التي يعاني منها.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.