انباء عن تحرك عدد من أعضاء الهيئة العامة للإطاحة باتحاد الكرة

يسعى عدد من أعضاء الهيئة العامة لاتحاد كرة القدم لإعادة طرح الثقة بمجلس الإدارة، في الاجتماع المقرر يوم 8 كانون الثاني في العاصمة بغداد.

وقال مصدر بالهيئة العامة إن “عددًا من الأعضاء بدأوا الحراك الجاد لتشكيل كتلة تتبنى فكرة طرح الثقة بمجلس إدارة الاتحاد وانتخاب مجلس جديد، بعد التخبطات الكبيرة التي وقع بها الاتحاد”.

وأوضح أنَّ 18 عضوًا من عمومية الاتحاد قرروا الحراك بشكل جاد لتغيير واقع كرة القدم العراقية، معربًا عن أمله في أن يصل العدد إلى نحو 30 عضوا خلال الأيام المقبلة”.

وتوقع المصدر، أن يسبق قرار محكمة كاس اجتماع عمومية القدم، منوهًا بأنه من المنتظر أن تكون القرارات باتجاه إعادة الانتخابات.

يذكر أنَّ اتحاد الكرة يعاني من مشاكل داخلية كثيرة، كان آخرها إيقاف الدوري والحكم بالسجن على أمين سر الاتحاد وموظفين آخرين بسبب التلاعب بأوراق رسمية.

الى ذلك اكد مدرب الصناعات الكهربائية عادل نعمة ان “العمل في مثل هكذا أجواء واجتهادات شخصية ستؤدي الى الإحباط” مشيراً الى ان “الفريق بذل جهد كبير في الإعداد والتحضير للدوري ومن ثم تم تعطيل الدوري وهذا الامر يؤدي الى ارباك أي مدرب في العالم”.

وأضاف نعمة “إكمال الدوري بدون هبوط للدرجة الأدنى والمشاركة الاختيارية، سيكون إساءة للمسابقة، فليس من المعقول أن يكون الدوري بدون إثارة، في حال إلغاء الهبوط، حيث أن بعض الفرق قد تتلاعب بالنتائج، وبالتالي المسابقة ستفقد قيمتها”.

وتابع “لا شك اتحاد الكرة هو المسؤول الأول، عما يجري من تراجع في مستوى الكرة العراقية، وتأجيل الدوري تسبب في تراجع مستوى المنتخبات الوطنية والأندية، التي تشارك في البطولات الخارجية”.

وختم حديثه بالقول “الحقيقة أن اتحاد الكرة أدخل الأندية في أزمات مع فرقها، وحاول إرضاء الأندية على حساب اللاعبين والأجهزة الفنية، وهنا أسأل الاتحاد هل يمكن أن يعملوا دون رواتب واستحقاقات مالية؟ طالما أن الدوري متوقف، أم أن التبعات تقع فقط على عاتق اللاعبين والمدربين.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.