خلال شهر واحد .. الكيان السعودي يقتل ويعتقل عددا من المعارضين وينفذ أحكاما جائرة بحق أبناء القطيف

المراقب العراقي/ متابعة…

أعلن موقع ثوار النمر المقرب من المعارضة السعودية في القطيف، عن استشهاد ثلاثة من أبناء المعارضة واعتقال آخرين من قبل الكيان السعودي، مشيرا الى أنه تمت محاكمة عشرين من أبناء المعارضة بتهم كيدية.

وقال الموقع، في بيان تابعته “المراقب العراقي” إن “الكيان السعودي قام بقتل ثلاثة من أبناء المعارضة وهم (الشهيد حسن مهدي آل دخيل – بلدة القديح، المجاهد احمد عبدالله آل سويد من بلدة البحاري والمجاهد عبدالله حسين النمر من بلدية العوامية”.

وأضاف البيان أن “آل دخيل استشهد عبر عملية دهس متعمدة من قبل أحد الدوريات الأمنية في كورنيش القطيف”، مشيرا الى أن “الآخرين تم استهدافهم عبر عملية ملاحقة ومطاردة ومن ثم اغتيال من قبل القوات الأمنية السعودية في أزقة حي العنود وسط الدمام”.

وأشار البيان الى أنه “القوات السعودية الغاشمة اقتحمت حي أم الجزم وسط القطيف بعدد من المركبات الحربية والمصفحات وتم اقتحام أحد المنازل السكنية ولم تعرف الأسباب الحقيقية وقته حتى تبين بأنه تم اختطاف واعتقال الشاب سعود محمد الفرج وزوجته السيدة إيمان محمد ارحيماني وطفلتها التي تم الإفراج عنه بعد ساعات من اعتقال والدتها والتي ظلت رهن الاعتقال والذي تم اختطافه وسط سوق مياس ليتم بعدها اقتحام المبنى والحي التي تسكنه”.

وبين أنه “تم أيضا اقتحام حي العنود وسط الدمام بالرصاص الحي والدوريات الأمنية وتم خلال هذا الاقتحام مطاردة الشابين أحمد آل سويد و عبدالله النمر من أهالي القطيف وتم اغتيالهم بالرصاص من قبل مرتزقة آل سعود”.

وأشار البيان الى أن “أقدمت قوات الكيان السعودية على اختطاف واعتقال الشاب سعود محمد الفرج وزوجته السيدة إيمان محمد ارحيماني من قبل قوات رئاسة أمن الدولة وكذلك اعتقال الشاب فتحي علي آل ادغام من أهالي بلدة العوامية، عبر استدعاء لمركز مباحث عنك بالقطيف”.

وكشف البيان عن انه “تم الإفراج عن المعتقل محمد علي المزرع، من أهالي بلدة العوامية بعد اعتقال مدة سنتين وأربع أشهر في السجن العام بالدمام، فيما تم الإفراج عن السيدة إيمان محمد ارحيماني، من أهالي بلدة العوامية المعتقلة بتاريخ 2 كانون الأول بعد اعتقال مدة 18 يوما في توقيف مباحث عنك بالقطيف بعد التحقيق وهي زوجة المختطف والمعتقل سعود محمد الفرج”.

وأكد البيان أنه “تم عقد جلسات محاكمة متفرقة في شهر تشرين الثاني 2019م بالمحكمة الجزئية المتخصص بالرياض لتصدر احكاما ابتدائية بالاعدام للمعتقلين الخمسة المذكورين وهم كل من أحمد أبو عبدالله، أمير أبو عبدالله، موسى آل صمخان، محمود القلاف و محمد العقيلي”.

ويمارس الكيان السعودي عملياته القمعية الاستبدادية بالضد من الشيعة في القطيف والإحساء، حيث يعمل على قمع الحريات والتعبير عن الرأي بالإضافة الى منعه ممارسة الحريات الدينية والعقائدية، من خلال قيامه بقتل واعتقال المواطنين إضافة الى محاكمة أخرين وفق تهم باطلة.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.