الاضطرابات تدفع أغلب الشركات الاستثمارية للهرب إلى خارج العراق

 

كشف مصدر مسؤول، الخميس، ان الاضطرابات التي يشهدها العراق دفعت مليارات الدولارات للهرب إلى خارج العراق، مشيرا الى ان اغلب الشركات الاستثمارية جمدت نشاطها وغادر البعض منها البلاد.

وقال المصدر ان “أجواء الارتباك الحالية سياسياً وأمنياً واقتصادياً دفعت عدداً من الشركات الأجنبية إلى تجميد نشاطها ومغادرة البلاد، بينما توقفت أخرى عن مباشرة مشاريعها التي تعاقدت عليها”، مبينا ان “مليارات الدولارات فرت من العراق إلى دول أكثر استقراراً من بينها لمستثمرين محليين وآخرين أجانب“.

واضاف أن “هناك مئات من المستثمرين الآخرين جمدوا إنفاقهم على عدة مشاريع ضخمة لانتظار ما ستؤول إليه الأوضاع خاصة مع التصعيد الأميركي الإيراني”، لافتا الى ان “الأمر مقلق للغاية، فالشركات الأجنبية تنسحب واخرى لم تباشر بتنفيذ مشاريعه بسبب الوضع المتأزم“.

 واكد المصدر ان “المستثمرين أبلغوا الحكومة العراقية قلقهم من الوضع المرتبك، والذي نتجت عنه بيئة غير آمنة لهم، وطلبوا توفير قوات لحماية شركاتهم من أي اعتداء”، موضحا أن “الحكومة لم تلب طلبهم، ما دفعهم إلى تجميد نشاطهم ومغادرة البعض منهم البلاد”.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.