ديالى تعوض نكبة الأسماك وتؤمن 50% من حاجة الأسواق

 

أكد العديد من مربي الاسماك في محافظة ديالى، الاحد، تعويض جزء كبير من خسائر النكبة الأكبر وذلك بتأمين 50% من حاجة الاسواق.

 

وقال صائب حيدر مربي اسماك قرب بعقوبة ،ان” مربي الاسماك في حوض نهر دجلة ضمن محافظة ديالى تعرضوا نهاية 2018 الى انتكاسة كبيرة كبدتهم خسائر مادية مروعة وصلت الى مئات الملايين من الدنانير بسبب بروز امراض دفعت الى نفوق كميات كبيرة من الاسماك داخل الاحواض”.

واضاف حيدر،ان” الاشهر الماضية خاصة مع بروز حركة دعم المنتج الوطني ورفض الكثير اعتماد المنتوج المستورد للاسماك اسهم في زيادة معدلات الطلب على الاسماك العراقية ما ادى الى تعوض جزء لاباس به من نكبة الاسماك قبل اكثر من عام”.

فيما اشار عبيد الطائي مربي اسماك الى ان” ديالى شهدت في السنوات الاخيرة بروز كبير لتربية الاسماك خاصة قرب الانهر الكبيرة ومنها دجلة وكانت معدلات الانتاج ايجابي جدا اسهمت في توفير فرص عمل كبيرة للكثير من العاطلين خاصة في القرى والمناطق الزراعية الا ان الافات الفتاكة اسهم في تكبيد المربين خسائر كبيرة”.

واضاف الطائي،ان” 50% من حاجة الاسواق في ديالى يجري تامينها حاليا من احواض تربية الاسماك والانتاج في تصاعد كبير لافتا الى ان قطع الاستيراد الخارجي سيدفع الكثيرين الى الاقبال على الاستثمار في قطاع تربية وانتاج الاسماك لان قطاع مربح اذا ما توفرت كل سبل الدعم له”.

الى ذلك اكد حيدر الشمري خبير اقتصادي محلي ان” جديدة الشط (30كم شمال غرب بعقوبة) من اهم مدن ديالى بانتاج الاسماك لوقوعها على ضفاف نهر ديالى وكانت الاكثر تضررا بالامراض التي فتكت بكميات كبيرة الاسماك نهاية 2018 لكنها عادت الان للانتاج مرة اخرى”.

واضاف الشمري،ان” اسواق ديالى يمكن ان توفر فرص عمل كبيرة لو اعتمدت بنسبة 100% على انتاج الاسماك المحلي حصرا لافتا الى ان حملات الفيس بوك الاخيرة لدعم المنتج الوطني اتت ثمارها بشكل لافت لان الامر يحتاج الى دعم اخر من خلال خفض الاسعار لتصبح القوى الشرائية اعلى لكل الشرائح”.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.