نيويورك تايمز: اغتيال سليماني والمهندس قرار أكثر تطرفا منذ الحرب العالمية الثانية

المراقب العراقي/ متابعة…

كشفت صحيفة “نيويورك تايمز” الامريكية، الاحد، ان الرئيس الاميركي دونالد ترامب كان يخشى من اعطاء الضوء الاخضر بشأن اغتيال قائد فيلق القدس الفريق قاسم سليماني ونائب رئيس الحشد الشعبي أبو مهدي المهندس، مبينة ان القرار كان الاكثر تطرفا من الحرب العالمية الثانية باغتيال قائد ياباني عسكري.

وقالت الصحيفة في تقرير تابعته “المراقب العراقي” إنه “في الأيام الفوضوية التي أدت إلى وفاة اللواء قاسم سليماني، أقوى قائد في إيران، وضع كبار المسؤولين العسكريين الأميركيين خيار قتله  على القائمة التي قدموها إلى الرئيس ترامب”.

واضافت ان “القادة لم يعتقدوا أنه سيتبنى ذلك القرار كون غير مسبوق منذ الحروب التي اندلعت منذ هجمات 11 ايلول 2001، عرض مسؤولو البنتاغون في كثير من الأحيان خيارات غير محتملة للرؤساء لجعل الاحتمالات الأخرى تبدو أكثر قبولا”.

واضافت انه “بعد رفضه في البداية لخيار قتل سليماني في 28 كانون الاول والسماح بضربات جوية على الحشد الشعبي بدلاً من ذلك، بعد بضعة أيام شاهد ترامب، وهو يتشيط غضباً، التقارير التلفزيونية بشأن الاعتصام امام السفارة الأمريكية في بغداد، وفقاً إلى وزارة الدفاع ومسؤولي الإدارة”.

 

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.